امتعاض من محبي الشيخ محمد متولي الشعراوي ضد تصريحات اسما شريف منير

امتعض محبو الشيخ الراحل محمد متولي الشعراوي، أحد أشهر مفسري القرءان الكريم في العصر الحديث، من التصريحات التي قالتها اسما شريف منير والتي وصفته فيه بـ (المتطرف)، وطالب أنصار الشعراوي الإعلامية بتوجيه الاعتذار عما قالته لأن الشيخ الشعراوي كان معروف بانفتاحه، وكثرة علمه.

الأزمة بدأت حينما طلبت اسما شريف منير من المتابعين لبرنامجها على موقع (فيسبوك) بوضع مجموعة من أساء الدعاة والمشايخ الذين يثقون بفتواهم وآراءهم في الدين والدنيا لأن أغلب الدعاة فقدوا من وجهة نظرها الثقة، وأن خلفياتهم متشددة في التعامل مع الأمور الدينية.

اسما شريف منير تعتذر بخصوص لغطها في الشيخ محمد متولي الشعراوي
اسما شريف منير تعتذر بخصوص لغطها في الشيخ محمد متولي الشعراوي

واجه ذلك اقتراح بترشيح الشيخ محمد متولي الشعراوي، لأنه من أحد أكثر الرموز اعتدالًا في مصر، لكنها رفضته ووصفته بأنه يقول آراء متطرفة حيث قالت: ” طول عمري كنت بسمعه زمان مع جدي الله يرحمه، ولم أفهمه ولما كبرت صدمني أكثر من فيديو بسبب التطرف، كلام فعلا ما عرفتش استوعبه واندهشت، وسأبحث لكم عن الفيديوهات التي جعلتني أتوقف عن مشاهدته”

اسما شريف توضح موقفها من الشيخ محمد متولي الشعراوي

وقالت اسما الشريف على صفحتها على موقع التواص لالاجتماعي إن ما حدث عبارة عن حوار نشأ بينها وبين شخص آخر، لكنها أساءت التعبير عن أفكارها، وأنها تنتقد فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي، مضيفة أنها تتكلم بدون أن تقصد أو تخطيء في الشيخ لأنها لا تقوم بتقييمه.

وأوضحت أنها تعتذر للغاية لأنها لم تستطع أن تحسن اختيار تعبير كلماتها لأنها مازالت تتعلم ولم تدرك أن الأمر سيتصاعد إلى هذا الحد وأن كل ما تفعله عبارة عن كلام على طبيعتها، مضيفة: ” لازم أخد بالي من كل كلمة أقولها لأن كل شيء يحسب علي وهذا جديد عليّ”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.