التعليم تبحث سيناريوهات اختبارات الفصل الدراسي الأول

الكثير من أولياء الأمور والطلاب في حالة قلق عارمة وخاصة بعد قرار تأجيل الدراسة وامتحانات الفصل الدراسي الاول لبعد إجازة نصف العام الدراسي، وذلك بعد اجتياح أزمة فيروس كورونا المستجد، والتي كانت قد وصلت لمستويات غير مسبوقة من قبل في أعداد الإصابات بين مختلف الشعب المصري وفئاته، وفقا للموجة الثانية للفيروس وأعراضها الجديدة التي كان من أبرزها هو إصابة الأطفال بشكل مروع على خلاف الموجة الأولى من الفيروس التي كان من النادر أن تصيب الأطفال من الأساس، لذا لم يكن أمام وزارة التربية والتعليم المصرية بدا من تأجيل الدراسة حتى تنخفض أعداد الإصابات بشكل ملحوظ، حفاظاً على الأطفال وأسرهم من خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

كما لم تترك الوزارة الرؤية ضبابية أمام الطلاب وأولياء أمورهم، بل إنه كانت قد كشفت مصادر مسؤلة في وزارة التربية والتعليم الفني، إلى أن وزارة التربية والتعليم بصدد وضع خطة العودة في الفصل الدراسي الثاني، تتضمن مواعيد بدء التيرم الدراسي، والطريقة المثلى التي يتم من خلالها تقييم الطلاب في الفصل الدراسي الاول، واضعة الوزارة في حسبانها عدة سيناريوهات للعودة للدراسة مرة ثانية ولتقييم الطلاب فيما سبق أيضا، على أن يتم إعلان الأمر بشكل أوضح قبل انتهاء إجازة نصف العام الدراسي في 20 فبراير المقبل.

كما أضافت تلك المصادر إلى أن من بين السيناريوهات المطروحة لخطة تقييم الطلاب في الفصل الدراسي الاول التالي:

  • طلاب الصف الأول والثاني الثانوي، سيتم تقييمهم بشكل إلكتروني باستخدام التابلت هم ورياض الأطفال.
  • طلاب الصف الأول الابتدائي وحتى الصف الثالث الابتدائي، سوف يتم تقييمهم تبعا للنظام المعتمد الحديث للتعليم.
  • طلاب مرحلة النقل بداية من الصف الرابع الابتدائي وحتى الصف الثالث الاعدادي، سوف تضع لهم الوزارة عدة سيناريوهات للتقييم، ربما يكون أقربها هو التقييم التحريري.

لكن كل تلك السيناريوهات متوقفة فقط على قرار عودة الطلاب للدراسة، بحيث إذا سارت الأمور بشكل طبيعي، وعاد الطلاب إلى الدراسة في نهاية فبراير المقبل، بعد انتهاء إجازة نصف العام الدراسي، فإن الخطة المتبعة هي عقد اختبارات تحريرية للطلاب، وبعدها بدء دراسة الفصل الدراسي الثاني.

وأوضح وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، أنه لا نية ابدا لما يشاع حول نية الوزارة في إلغاء دراسة الفصل الدراسي الثاني، وهو أمر مستبعد تماما، وأنه بشكل كبير سوف تعود الدراسة إلى طبيعتها وخاصة بعد تراجع أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الأيام القليلة الأخيرة وذلك بفضل الله ومنّته.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.