المملكة تمنح الجنسية السعودية لأكثر من 50000 لاجيء من بلدان مختلفة

منحت المملكة العربية السعودية الجنسية لأكثر من 50000 شخص مع أسرهم بعد انتقالهم إلى المملكة العربية السعودية في أعقاب الاضطرابات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في بلدانهم.

المملكة العربية السعودية تخفف عن اللاجئين وترحب بهم

كما أصدرت الحكومة بطاقة هوية لأكثر من 800،000 لاجيء من هذه البلدان الذين كانوا يعيشون في المملكة دون وثائق مناسبة، وقال عبد العزيز الخيال، نائب رئيس الهيئة السعودية لحقوق الإنسان، إن الإجراء الحكومي مكّنهم من التحرك والعمل والحصول على التعليم والرعاية الصحية وتم إعفاؤهم من جميع الرسوم والغرامات.

وسلط الضوء على ذلك في كلمته التي ألقاها في الدورة السبعين للجنة التنفيذية لبرنامج المفوضية العليا للاجئين في جنيف. اختتمت الجلسة التي استمرت ثلاثة أيام حول “عديمي الجنسية” يوم الخميس ، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية.

وقال الخيال إن التغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في بعض الدول أدت إلى تحرك بعض مواطنيها واستقرارها في المملكة العربية السعودية.

“اتخذت المملكة التدابير والجهود المبذولة على أساس إنساني لخدمة هذه المجموعات وتزويدها بجميع متطلبات الحياة الكريمة مع ضمان حقوقها الأساسية، تمنح القوانين السعودية الجنسية لأي طفل يولد في المملكة من أبوين مجهولين “.

وأكد أن المملكة تتعامل مع هذه الجماعات وفقًا لمبادئ وتعاليم الدين الإسلامي التي تدعو إلى الحب والسلام والإخاء، وتحرص على توفير الإغاثة والمساعدة للمحتاجين، وفقًا للمبادئ الإنسانية التي حددتها جميع الاتفاقيات والمعاهدات الدولية.

السعودية تفتح أبوابها للاجئين السوريين وتمنحهم الجنسية السعودية

تلعب المملكة دورًا إنسانيًا شاملاً في دعم جميع القضايا الإنسانية حول العالم، وتحتل المرتبة الثالثة بين دول العالم في حجم المساعدات الإنسانية والإنمائية، حيث خصصت المملكة جزءًا كبيرًا من تلك المساعدة للاجئين في المناطق التي عانت وما زالت تعاني من النزاعات والحروب والكوارث الطبيعية “.

وأشار الخيال إلى أن المملكة قدمت حوالي 18 مليار دولار لتخفيف المعاناة الإنسانية للاجئين السوريين الناجمة عن النزوح في الأردن ولبنان وتركيا واليونان.

وشكر مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على دورها الهام في حماية اللاجئين ودعمهم ، ومساهماتها في العودة الطوعية إلى الوطن، معربًا عن تقديره لجهودهم في تعزيز وحماية حقوق الإنسان.

وأضاف الخيال قائلاً: “تشهد المملكة قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان، إصلاحات شاملة وتطور مستمر في إطار تنفيذ رؤية المملكة 2030 التي تركز على الإنسان”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.