المفتي يُوجه رسالة لمن ينوي صلاة التراويح فوق أسطح المنازل (فيديو)

طالب الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، جميع المسلمين أن يلتزموا بالإجراءات الاحترازية اتخذتها الدولة المصرية للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد، وألا يتحايل أحد بأداء صلاة التراويح في رمضان جماعات في أفنية البيوت أو فوق أسطحها، تجنبا للعدوى وانتقالها.

ووجّه مفتي الجمهورية رسالة إلى من ينوي أداء صلاة التراويح في رمضان فوق أسطح المنازل، في مقطع فيديو بثته دار الإفتاء المصرية، قائلا: “إن صلاة التراويح سنة مؤكدة، وعلى المسلم أن يجدد نيته في الأمر حتى يؤجر بتعبده لله عز وجل عن طريق الالتزام بالإجراءات الحكومية.

صلاة التراويح فوق أسطح المنازل

وفي سياق رسالة المفتي لمن ينوي أداء صلاة التراويح فوق أسطح المنازل، فقد أشار إلى الفطر في نهار رمضان لا يجوز للأصحاء لمجرد الخوف، أما المرضى فإنما يرخص في الإفطار لمن كان الصوم يزيد من مرضه، لكن يحتاج إلى شهادة طبيب مختص يؤكد له ذلك، فهذا ما تقول به المذاهب الأربعة.

ولفت إلى أن صوم رمضان ركن من أركان الإسلام، وفريضة فرضها الله تعالى على كل مسلم مكلف صحيح مقيم مستطيع خالٍ من الموانع، مستشهدا بقول الله، عز وجل، ﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ﴾.

سؤال أهل العلم

وفي سياق حديث المفتي عمّن ينوي إقامة صلاة التروايح فوق أسطح المنازل، فقد أضاف، أنه في تلك الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم جراء انتشار وباء كورونا المستجد، نؤكد للمسلمين في كل مكان، خصوصًا في مصر أننا وبعد الرجوع إلى المتخصصين من أهل العلم والطب في جميع التخصصات الطبية والعلمية المتعلقة بهذا الفيروس الوبائي وآثاره الآتي:

  • لا يوجد أي تأثير سلبي للصوم في حالة الوباء الراهنة على الأشخاص العاديين.
  • عدم شرب الماء أو تناول الأغذية لمدة النهار لا يزيد من احتمال انتشار العدوى.
  • الالتزام بتعليمات الوقاية اللازمة يحفظ الشخص من أي عدوى.

المفتي يُوجه رسالة لمن ينوي صلاة التراويح فوق أسطح المنازل (فيديو) 1

وشدد مفتي الجمهورية، على أن الشريعة الإسلامية فيها من السعة والرحمة ما قد رفعت به الحرج عن المسلمين في كل تكاليفها، انطلاقًا من قوله الله عز وجل: ﴿يُريد الله بِكم اليُسر ولا يُريد بِكم العُسر﴾.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.