المدير التنفيذي لأسواق السيارات المستعملة يؤكد بأن تجار السيارات المستعملة سيضطرون لتخفيض الأسعار في غضون أسابيع

صرح المدير التنفيذي لكافة أسواق السيارات المستعملة في محافظة القاهرة العميد إبراهيم إسماعيل، بأنه هنالك هالة من الترقب والانتظار تسيطر على أسواق السيارات المستعملة في المحافظة، حيث أن كلاً من التجار والمستهلكين في انتظار الأسابيع المقبلة لما ستنتج عنه من تغيرات في أسعار المستعمل.

العميد إبراهيم إسماعيل
العميد إبراهيم إسماعيل

رفع أسعار السيارات المستعملة يقابله خمول في حركة الشراء

استغل العميد إبراهيم إسماعيل المدير التنفيذي لأسواق السيارات المستعملة بالقاهرة مداخلته على برنامج عربيتي الإذاعي عبر راديو مصر، ليصرح بأن تحركات التجار المتمثلة في رفع أسعار السيارات المستعملة رغبةً في تحصيل أعلى نسبة ممكنة من الربح يقابلها حركة خمول في عملية الشراء، نظراً لأن المستهلكين تغمرهم رغبة في شراء السيارات بأقل سعر ممكن.

وأكد العميد إسماعيل بأن الأسابيع المقبلة ستشهد انخفاضاً في أسعار السيارات المستعملة نظراً لاضطرار التجار إلى التنازل عن جزء من هامش الأرباح كنتيجة لحالة الخمول التي تسيطر على عمليات الشراء، موضحاً بأن متابعة المستهلك المستمرة لأسواق السيارات الزيرو الجديدة، وما يتم توفيره من تسهيلات متمثلةً في خفض أسعار السيارات الجديدة وتخفيضات في الفوائد البنكية، يؤثر بكل تأكيد على قرارات المستهلك فيما يخص الشراء من سوق السيارات المستعملة.

العميد إسماعيل يعطي المقبلين على سوق المستعمل عدة نصائح لتفادي حالات النصب

أسدى العميد إبراهيم إسماعيل عدة نصائح للمقبلين على سوق الجمعة للسيارات المستعملة، تفادياً لحالات النصب التي يتعرض عليها المستهلك فيما يخص السعر الشرائي والحالة الفنية للسيارة المستعملة، وهذه النصائح كالآتي:

  • هذه النصيحة تخص مدير السوق، بحيث يتوجب عليه التأكد من فحص الحالة الفنية ظاهرياً للسيارة المستعملة، ويُتبع هذه الخطوة بالكشف عن رقم الشاسيه الخاص بالسيارة والحرص على أن يكون مطابقاً للرقم المثبت في الرخصة الخاصة بنفس ذات السيارة.
  • يجب على المقبلين على شراء السيارات المستعملة فحص تسلسل الملكية ابتداءاً من المالك الاول وحتى الوصول إلى المالك الحالي، ومن ثم يتم إبرام عقد شراء ابتدائي بتاريخ وساعة استلام السيارة، يتبعها إثبات الملكية في مكتب الشهر العقاري.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.