الكمامات والمطهّرات.. أبرز هدايا الأبناء لأمهاتهم في زمن الكورونا

تعيش الأمهات هذا العام، عيدًا مختلفًا عن الأعوام السابقة، في ظل انتشار فيروس “كورونا” المستجد الذي سلب حياة الكثيرين حول العالم، الأمر الذي دفع الحكومات لإعلان حظر التجوّل لمنع التجمّعات بقدر الإمكان حتى لا تتفاقم الأزمة بتفشي العدوى بين عدد كبير من المواطنين حول العالم.

وبطبيعة الحال من المتوقّع أن تختلف وسائل المعايدة للأم عن الأعوام السابقة للحد من انتشار الفيروس ومكافحته بقدر الإمكان، وسيتم اعتماد التواصل الإلكتروني بين الأبناء وأمهاتهم بدلًا من الزيارات والإحتفال في تجمّعات لكي لا يكونوا بيئة خصبة لانتشار الفيروس المستجد.

دار الإفتاء المصرية تحذّر من التجمّعات حال شراء الهدايا

ولم تفوّت دار الإفتاء الفرصة المصرية الفرصة، وقامت بإطلاق عدة تحذيرات متعلّقة بالمقبلين على إسعاد أمهاتهم بالهدايا السنوية المعتادة من الوقوف في تجمّعات، حتى يحفظوا أنفسهم وعائلاتهم من انتشار الفيروس المستجد, كما أوصت هيئات الإفتاء على مستوى العالم بإصدار فتاوى تتلائم مع الظروف الحالية.

الكمامات والمطهّرات.. أبرز هدايا الأبناء لأمهاتهم في زمن الكورونا 1

من جانبهم أكّد عدد من نائبات البرلمان، على أن الظروف الراهنة ستنعكس على طبيعة الهدايا، كاستبدال الهدايا التقليدية بعلبة مطهّرات وكمامة وجوانتي يتم استخدامها حال استقبال الضيوف في المنزل، وأوضحن أنها ستكون الهدية المثالية في الوقت الراهن، خاصة في ظل نصائح الحكومة بعدم التوجّه إلى المولات التجارية وضرورة التزام المنازل خلال المرحلة الحالية، كإجراء وقائي ضمن عدد من الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة لصالح المواطنين خلال الفترة الماضية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.