العاصمة الإدارية تشهد طبع نقود بلاستيكية في فرع البنك المركزي لأول مرة في مصر

ورد عن مصادر مؤكدة بأن البنك المركزي في فرعه بالعاصمة الإدارة الجديدة يعتزم البداية في إنتاج بعض الفئات من العملة المصرية “الجنيه المصري” في صورة نقودٍ بلاستيكية بدلاً من تلك الورقية المصّنعة من القطن، وذلك خلال مجريات العام الحالي 2020 بالعاصمة الجديدة. وأن عملية الطباعة ستتم بأحدث التقنيات المستخدمة في الخطوط العالمية لإنتاج البنكنوت “العملات المالية الورقية”.

صديقة للبيئة وعمرها الافتراضي أطول

وجاءت هذه الخطوة الفريدة من نوعها نظراً لما تتمتع به هذه العملات البلاستيكية من مميزات فريدة تتفوق بها عن مثيلاتها الورقية المصنعة من القطن، حيث أن العملات البلاستيكية صديقة للبيئة بخلاف الورقية، كما أنها تحظى بنصيبٍ أكبر من المرونة والقوة ودرجة مقومتها للمياه والأتربة المختلفة مما يمنها الأسبقية في طول مدة العمر الافتراضي المتوقع من هذه العملات الجديدة، ولا يمكننا أن نغفل على مناعتها الأكبر تجاه محاولات التزوير والتزييف والتي انتشرت بصورة كبيرة في العملات الورقية المصنعة من القطن.

العاصمة الإدارية تشهد طبع نقود بلاستيكية في فرع البنك المركزي لأول مرة في مصر 1
العملات البلاستيكية

ليخطو البنك المركزي بذلك أولى خطواته في خطة إحلال العملة البلاستيكية محل الورقية القديمة، وتتميز أيضاً تلك الخطوة بتقليل مساحة الفئة النقدية وأبعادها. لتدور عجلة الإحلال للعملة البلاستيكية محل الورقية تدريجياً.

البنك الإنجليزي أخذ السابقة في فئة العشرة جنيهات إسترليني الشهيرة

والجدير بالذكر أن البنك الإنجليزي هو صاحب السبق في عملية الإحلال والتجديد هذه، حيث شهد عام 2017 أولى عمليات ضخ العملة البلاستيكية بملغ قيمته 275 مليون جنيه إسترليني من فئة العملات “عشرة جنيهات إسترلينيه” والتي حملت بالمناسبة صورة الكاتبة جين أوستن الإنجليزية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.