“الصحة” تُصدر بيانًا بشأن برنامج رامز مجنون رسمي: تنمر وسادية ويضر بالاقتصاد

أرسلت مستشفى الصحة النفسية التابعة للأمانة العامة للصحة النفسية التابعة لوزارة الصحة والسكان، خطابًا إلى النائب العام المستشار حمادة الصاوي، والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بفتح تحقيق عاجل والتدخل الفورى لوقف عرض برنامج “رامز مجنون رسمي”.

وقالت مستشفى الصحة النفسية، في الخطاب الذي نشرته اليوم، الإثنين، إنه في ظل الأزمة التي يمر بها العالم جراء أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، فقد لاحظنا باهتمام برنامج الممثل رامز جلال “رامز مجنون رسمي”، الذي يعرض يوميًّا على إحدى القنوات الفضائية الخاصة، ووجدنا أنه يحمل كثيرا من العنف والتعذيب والسخرية والاستهانة بالضيوف، والتلذذ بالآلام التي يسببها للأخرين.

برنامج رامز مجنون رسمي

وأضاف خطاب مستشفى الصحة النفسية، أن برنامج رامز مجنون رسمي، يمارس التنمر على الضيوف، وسط ضحكات مُقدم البرنامج، وبما يتنافى مع آدمية الإنسان والإنسانية، التي يجب أن يتعامل الناس بها، مع بعضهم، ما يُعد استهانة بالقيم الإنسانية، وخطورة شديدة من نشر تلك السلوكيات المرضية، وما تتضمنه من التلذذ بتعذيب الآخرين والحط من كرامتهم الإنسانية، وهذا ما نراه يمثل خطرا وشيكا وتهديدا على الصحة النفسية للمواطن المصري، ومشاهدي البرنامج، كبارا وصغارا، متمثلة في النقاط الطبية الآتية:

  • أولًا: اسم البرنامج يسيء للمرض النفسي والمريض النفسي، ويزيد من وصمة المرض النفسي التي تحاول الدولة جاهدة في إزالة هذه الوصمة، حسب قانون رعاية المريض النفسي رقم 71 لسنة ۲۰۰۹م.
  • ثانيا: وجود تهدیدات محتملة على الصحة النفسية للطفل، إذ إن الطفل يميل إلى تعلم سلوكياته بالتقليد، وليس بالأوامر، خصوصًا الصغير الذي لا يملك القدرة على التمييز.
  • ثالثًا: ميل العديد من مقدمي هذه النوعية من البرامج إلى بعض الممارسات التي قد تعد أعراضا لاضطرابات نفسية مثل التباهي بممارسة نفوذهم “النرجسية” وقدرتهم بل واستمتاعهم بقهر الضيوف “التنمر” والتلذذ بالمعاناة والتعذيب للآخرين “السادية”.
  • رابعًا: ضيوف البرنامج، لهم إحدى احتمالين أولهما أن يكونوا لا يعلمون مسبقا ما سيحدث أثناء الحلقة، فهذا يمثل احتمالية عالية في ظهور أعراض القلق والتوتر، وكذلك نوبات الخوف والهلع أو اضطراب ما بعد الصدمة لاحقا، أو أن يكون الاحتمال الثاني وهو أنهم يعرفون ما سيحدث لهم مسبقا، وتلك رسالة سلبية شديدة الخطورة لكل أفراد الشعب المصري وهي أن الغاية المكتسبات المالية تبررالوسيلة بقبول الذل والخضوع وتحقير النفس.
  • خامسا: عرض هذه الأساليب يؤدي إلى خفض حساسية إلى تلك الممارسات والتطبيع مع هذه السلوكيات، ما يؤدي إلى انتشارها كالنار في الهشيم.
  • سادسا: وجود خطر وشيك من حدوث رابط شرطي للمواطن المصري بين التعذيب بالكهرباء أو بالوسائل الأخرى السادية، في البرنامج، بالمتعة والدعابة والضحك،.
  • سابعا: مما سبق يتبين خطورة ما سبق سيؤدي إلى انتشار السلوكيات المشينة، وارتفاع اضطرابات الشخصية، والاضطرابات النفسية للمواطن المصري، ما يؤدي إلى ضعف الإنتاجية، والتأثر سلبا على الدخل القومي للبلاد.

فتح تحقيق عاجل

وقالت مستشفى الصحة النفسية، في تعليقها على برنامج مجنون رسمي، إنه مما سبق عرضه من حقائق علمية، وحرصا منا على الصحة النفسية للمجتمع المصري، وكذلك الذوق العام، والقيم المصرية النبيلة، تلتمس من المستشار النائب العام المصري والمجلس الأعلى للإعلام التدخل الفوري وفتح تحقيق عاجل في الموضوع.

وطالبت المستشفى بتشكيل لجنة من المجلس القومي للصحة النفسية لدراسة وقف هذا البرنامج وسيكون مثل هذا القرار الحكيم من حماة هذا الوطن وعين الشعب والمدافعين عنه مرجع ورادع لمواجهة تلك النوعيات من البرامج التي تؤثر بالسلب على الصحة النفسية للمواطن والمجتمع، حتى يتسنى اتخاذ ما يلزم مما من شأنه الحفاظ على الصحة النفسية للمواطن، وكذلك المعاني السامية للإنسان المصري الأصيل.

"الصحة" تُصدر بيانًا بشأن برنامج رامز مجنون رسمي: تنمر وسادية ويضر بالاقتصاد 1

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.