الصحة توضح حقيقة إصابة أول حالة في الإسكندرية بفيروس كورونا

سيطرت حالة من الذعر على رواد مواقع التواصل الاجتماعي، عقب انتشار خبر عن اكتشاف أول حالة إصابة بفيروس كورونا في مصر لطفل في الإسكندرية، لتخرج سريعا التصريحات الرسمية التي نفت صحة الخبر.

وقال الدكتور علاء عثمان، وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية، ردا على الأخبار المتدوالة على مواقع التواصل الاجتماعي، إنها لا أساسا لها من الصحة، بل مجرد شائعات عارية من الصحة.

وعن ملابسات الخبر، أشار وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية، إلى أنه تم نقل طفل يبلغ من العمر شهرين من منطقة برج العرب إلى مستشفى “سهلا”، يوم 21 يناير الجاري، وكان مصابا بالتهاب شعبي، وتم علاجه وخروجه في نفس الشهر بعد تحسن حالته.

إصابة بفيروس كورونا

وأوضح أن التحاليل المكثفة التي أجريت للطفل أظهرت إصابته بفيروس كورونا من نوع “OC43” وهو من الفيروسات المسببة لأعراض البرد والسعال وارتفاع درجات حرارة، في حين يحمل كورونا الجديد رقم “ncov – 2019″، ويختلف عن الفيروس “SARS-cov” المتسبب في المتلازمة التنفسية الحادة، وأيضًا يختلف عن الفيروس ‘mars” متلازمة الشرق الأوسط التنفسية.

الصحة توضح حقيقة إصابة أول حالة في الإسكندرية بفيروس كورونا 1 الصحة توضح حقيقة إصابة أول حالة في الإسكندرية بفيروس كورونا 2

من جهته، قال الدكتور علاء عيد، رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة، إن مصر أول من وضعت خطة، لمنع انتشار فيروس كورونا، موكدا وجود الإجراءات الاحترازية في المطارات.

وأضاف أنه من خلال المتابعة في المطارات تم رصد حالتين ومن الفحوصات اتضح أنها مجرد نزلات برد عادية.

إجراءات احترازية

وقال بيان صادر عن محافظة الإسكندرية، إنه تم اتخاذ سلسلة من الإجراءات الاحترازية ضد الفيروس، تتلخص في:

  • منع الإجازات للعاملين.
  • زيادة القوى البشرية بأقسام الحجر الصحي.
  • تدريب جميع العاملين بمستشفى الحميات على تشخيص الحالة.
  • التأكد من توفير مستلزمات مكافحة العدوى.
  • دعم أقسام العزل في مستشفى الحميات بكافة المستلزمات الطبية.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.