الصحة توضح أسباب الإرتفاع المفاجيء لإصابات كورونا في العاصمة السعودية الرياض

قال الدكتور عبد الله عسيري، الوكيل المساعد للصحة الوقائية بوزارة الصحة السعودية، إن هناك ارتفاع كبير في العاصمة الرياض بالممملكة والسبب وراء ذلك الكثافة السكانية، وتوافر التحاليل المخبرية، حيث بدأت الوزارة بتطبيق خطة الفحص الموسع، ولعل ذلك أدى إلى دخول الفريق الطبي إلى الشوارع الداخلية والكشف عليهم، موضحًا أن هناك قلة التزام كبيرة من الناس في الرياض ولعل ذلك هو من أسباب انتشار الفيروس وارتفاعه في هذه المدينة.

عبدالله عسيري: ارتفاع أعداد الإصابة بكورونا مثير للقلق

وأصاف الوكيل المساعد للصحة الوقائية بوزارة الصحة السعودية، إن إرتفاع أعداد الإصابة في المملكة مثير للقلق، ويمثل هاجس صحي، وضغط كبير جدًا على الخدمات الصحية، ويزيد من احتمالات -لا قدر الله – الأمراض الشديدة، التي تحتاج العناية المركزة. والوفيات على المدى البعيد.

وأوضح عبداله عسيري خلال اتصال هاتفي بقناة ( الاخبارية)، مساء أمس، أن هناك حاجة ماسة لرفع الاجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية والالتزام بالتباعد الاجتماعي، موضحًا أن فيروس كورونا كوفيد 19 كثيف العدوى، رغم أن كثير من الأشخاص أعراضهم خفيفة، ولا تستدعي حتى زيارة المستشفيات والمراكز الصحية.

وكيل الصحة الوقائية السعودي: الشباب لا يلتزمون بالاجراءات الوقائية وينشرون العدوى بأعداد كبيرة في منازلهم

وتابع: ” بسبب زيادة أعداد الإصابات، يرتفع معها الإصابات الشديدة، وتزداد حاجتهم لدخول العناية المركزة والوفيات، والاجراءات الوقائية هي السبيل الوحيد في الوقت الحالي، ولابد من الالتزام الكامل والمطلق من المقيمين والمواطنين السعوديين، لارتداء الكمامات بشكل مستمر، والحفاظ على اجراءات التباعد الاجتماعي.” موضحًا أن الشباب هم أكثر فئة لا يلتزمون بالاجراءات الوقائية وينشرون عدوى كورونا وهذا يؤدي إلى الارتفاع الكبير في الإصابة.

وشدد على أهمية أن كل شخص في المجتمع السعودي الآن لابد أن يعتبر نفسه مصاب بالفيروس، فيدفعه إلى الالتزام الكامل بالتعليمات الوقائية، موضحًا أن الفيروس لم يصيب كل المجتمع، ولكن أعراضه خفيفة وقد يستهين بها الشخص فإن لم يلتزم فلا يمكن أن يحمي نفسه والآخرين من هذا المرض.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.