“الصحة العالمية” تعلن عن دولة عربية لم تُسجل إصابات بكورونا.. ما هي؟

أعلنت منظمة الصحة العالمية، زيادة عدد البلاد التي أبلغت عن حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إلى 21 بلدًا في إقليم شرق المتوسط، وذلك من أصل 22 بلدًا، إذ وردت تقارير جديدة عن 5 حالات مؤكدة في سوريا وحالة واحدة مؤكدة في ليبيا.

وتعد دولة اليمن رغم وجود حرب بها، هي الوحيدة في إقليم شرق المتوسط، التي لم تعلن حتى الآن عن إصابات بكورونا، وكانت منظمة الصحة العالمية، قد أكدت تلك المعلومة في بداية شهر مارس الماضي، مشيرة إلى أنه ما زال خطر انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد منخفضا، إذ لم تتأكد أي حالات، كما أنه الحال في البلدان الأخرى، تعمل الصحة العالمية في اليمن جنبا إلى جنب مع السلطات الصحية والشركاء لضمان الاستعداد والجاهزية للاستجابة في حالة تأكد الإصابة بالفيروس.

خطورة كورونا في البلدان ذات النُظُم الصحية الهشة

وقال الدكتور أحمد المنظري، مدير المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، إن ظهور الفيروس في البلدان ذات النُظُم الصحية الهشة والأكثر عُرضة للخطر في الإقليم مثل ليبيا وسوريا، يبعث على القلق، مشيرًا إلى أن اليمن هي الدولة الوحيدة في إقليم شرق المتوسط التي لم تُبلغ عن إصابة مؤكدة، حتى الآن، بفيروس كورونا.

"الصحة العالمية" تعلن عن دولة عربية لم تُسجل إصابات بكورونا.. ما هي؟ 1

وأضاف المنظري، أن 9 سنوات من الحرب في سوريا أثَّرت بشدة على قدرة قطاع الصحة، إذ تعمل 50% فقط من المستشفيات العامة و47% من مراكز الرعاية الصحية الأولية العامة بشكل كامل بنهاية عام 2019، وفرَّ آلاف من المهنيين الصحيين المؤهلين من البلد، ومن الواضح أن بلدا مثل سوريا، يعصف بها النزاع والنزوح، وفي ظل نظام صحي يعمل بأقصى طاقته بالفعل، سيُثقل كاهلها بفاشية كوفيد-19 التى قد يكون تأثيرها كارثيا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.