الصحة العالمية تحذر الأمهات المشتبه إصابتهم والمصابين بفيروس كورونا من خطورة التوقف عن الرضاعة الطبيعية لأطفالهم

وجهت منظمة الصحة العالمية نصيحة هامة للأمهات التي لديها أطفال رضع، بأن تستمر في الرضاعة الطبيعية للطفل الرضيع في حالة اشتباه أصابتها بفيروس كورونا أو أن كانت بالفعل مصابة بالفيروس، لما في ذلك من أهمية كبيرة لصحة الأطفال وفوائد عديدة سواء للأم المرضعة أو الطفل، الأمر الذي يجعل من توقف الأم المرضعة عن الرضاعة الطبيعية للطفل قد يعرضه للإصابة بأمراض أخرى أكثر خطورة في تأثيرها من إصابته بفيروس كورونا.

وأشارت منظمة الصحة العالمية أن الأبحاث العلمية لم تثبت أن لبن الأم المصابة بفيروس كورونا ينقل العدوى بالفيروس أم أن سبب نقل الإصابة بالفيروس من الأم المصابة للطفل يرجع إلى التواجد والتواصل المباشر من الطفل بشكل مباشر لفترات طويلة، وأضافت أن تأثير الإصابة بفيروس كورونا على الرضع والأطفال يكون أقل حدة وتكون الأعراض غير ظاهرة، لذلك يجب على الأم تلمشبة إصابتها بفيروس كورونا أو المؤكد إصابتها المداومة على الرضاعة الطبيعية للطفل لأنها تقيه من الإصابة بأمراض أخرى خطيرة قد تصيبه في حال توقف الرضاعة أو الفصل بين الأم والطفل الرضيع .

الأبحاث تؤكد أهمية الرضاعة الطبيعية للطفل حتى وإن كانت الأم مصابة بفيروس كورونا

وترجع منظمة الصحة العالمية أسباب حثها على استمرار النساء المشتبه إصابتهم بفيروس في الرضاعة الطبيعية وعدم عزل الرضع عنهم، أن أغلب الحالات التي تم انتقال العدوى للأم وطفلها الرضيع بفيروس كورونا لم يتم معرفة أن كان لبن الأم المصابة هو السبب في انتقال العدوى للرضيع، مما جعل المنظمة توجه توصيات الأمهات المصابين بفيروس كورونا أو المشتبة في إصابتهم بالاستمرار في الرضاعة الطبيعية لأطفالهم لما فيها من فوائد متعددة الرضع والأطفال، وتحذر الأمهات من خطورة التوقف عن الرضاعة الطبيعية للطفل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.