الشيخ الشثري يوضح وقت وجوب إخراج زكاة الفطر وعلى من تجب ومقدارها

مع اقتراب رحيل شهر الخير والبركة ، شهر رمضان المبارك 1441هـ، يكثر البحث حول وقت وجوب إخراج زكاة الفطر التي يحرص المسلمون على أدائها اقتداءًا بالسنة النبوية الشريفة، فهي تعتبر من الفرائض ، حيث فرضها رسول الله صلى الله عليه وسلم على المسلم الذكر والأنثى، الحر والمملوك، الصغير والكبير، وفي هذا الإطار أوضح الشيخ سعد الشثري وقت وجوبها ، وهو ليلة العيد وبغروب شمس ليلة العيد ويكون هذا هو وقت الوجوب، ويجوز تقديمها قبل العيد بيوم أو يومين.

وقت وجوب إخراج زكاة الفطر

الشيخ الشثري يوضح وقت وجوب إخراج زكاة الفطر وعلى من تجب ومقدارها 1
وقت وجوب إخراج زكاة الفطر

على من تجب وما مقدارها ؟

فوقت وجوب زكات الفطر وفقًا للشيخ الشثري يبدأ بغروب شمس يوم 27 من رمضان، على اعتبار جواز تقديمها يوم أو يومين، وهي زكاة كانت قد فُرضت قبل زكاة المال، وهي واجبة على كل مسلم ذكراً أو أنثى، حرًا أو مملوكًا، صغيراً أو كبيراً.

واما مقدارها فقد ثبت بالحديث عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: “فرض رسولُ الله زكاة الفطر, صاعًا من تمرٍ, أو صاعًا من شعيرٍ، على العبد والحرِّ, والذكر والأنثى, والصَّغير والكبير, من المسلمين, وأمر بها أن تُؤدَّى قبل خروج الناس إلى الصلاة”.

ووجوب زكاة الفطر على كل مسلم مقترن بأن يكون لديه ما يزيد عن قوته وقوت أولاده وعن حاجاته في يوم العيد وليلته، وأما الأشخاص المُلزم المسلم بإخراج زكاة الفطر عنهم هم : نفسه وزوجته وأولاده، ومن المستحب إخراجها عن الجنين الذي أتم 40 يومًا في بطن أمه ( أي نُفخت فيه الروح)،

وبشأن وقت إخراج زكاة الفطر، فهي تجب بغروب شمس آخر يوم من أيام شهر رمضان، ويستحب في السنة الشريفة إخراجها قبل صلاة عيد الفطر ، مع جواز استعجالها قبل العيد بيوم أو يومين وقد كان هذا فعل ابن عمر وغيره من الصحابة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.