السعودية في المرتبة 12 عالميا بمؤشر توافر رأس المال الجريء

احتلّت السعودية المرتبة 12 عالميًّا بمؤشر توافر رأس المال الجريء ضمن المؤشرات الفرعية في تقرير الكتاب السنوي الصادر عن مركز التنافسية العالمي، وقد جاء ذلك بناء على حرص الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت” على إيجاد بيئة تنافسية.

وتهدف “منشآت” إلى تمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة من التوسع، وتوفير فرص استثمارية وإيجاد حلول تمويلية، لرفع إسهاماتها في الناتج المحلي للمملكة العربية السعودية إلى 35% في عام 2030م.

السعودية تتقدم في مؤشر توافر رأس المال الجريء

وتقدمت المملكة العربية السعودية في مؤشر توافر رأس المال الجريء بفضل مبادرة الاستثمار الجريء التي أطلقتها “منشآت” التي تهدف لتشجيع التمويل الرأسمالي للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى الأهداف الآتية:

  • إيجاد مصادر مالية للمستثمرين.
  • توفير عوائد استراتيجية تخدم نمو اقتصاد المملكة.
  • تعزيز الاستثمار في المنشآت الجديدة في أثناء مراحل نموها.
  • استغلال القدرات المحلية عن طريق الاستثمار في الشركات.

الشركة السعودية للاستثمار الجريء

وفي سياق تقدم السعودية بمؤشر توافر رأس المال الجريء فقد أسست “منشآت” الشركة السعودية للاستثمار الجريء بقيمة مليارين و800 مليون ريال سعودي، وذلك في عام 2018، للأهداف التالية:

  1. تقديم الدعم اللازم والاستثمار الجريء في الشركات الناشئة.
  2. الاستثمار في صناديق الاستثمار الجريء.
  3. المساهمة في نمو اقتصاد المملكة.
  4. دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

السعودية في المرتبة 12 عالميا بمؤشر توافر رأس المال الجريء 1

إنشاء جمعية رأس المال الجريء

وأسست الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت” في السعودية، جمعية رأس المال الجريء لرفع مستوى المهنية والاحترافية في هذا القطاع بهدف الآتي:

  • دعم نمو اقتصاد السعودية.
  • تحسين السياسات المتعلقة بهذا القطاع وزيادة الوعي به.
  • تحقيق الالتزام بالمعايير المهنية المحفزة للاستثمار في هذا القطاع.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.