السعودية تطلب 8 ملايين كمامة قماشية لاستيرادها من المصانع المصرية

شهدت الفترة الأخيرة ارتفاع ملحوظ في معدلات الطلب على المستلزمات الطبية والبدل الواقية والكمامة، الأمر الذي دفع بعض المستوردين إلى توقيع العديد من صفقات استيراد المستلزمات الطبية لسد حاجة السوق وتحقيق أقصى استفادة خلال فترة الجائحة، وينخرط سوق مصر في صفقات التصدير لمثل تلك المستلزمات، حيث ذكرت بعض المصادر، بوجود صفقة استيراد 8 ملايين كمامة قماشية، تقدم بها مستوردين سعوديين لإحدى الشركات المصرية الكبرى في مجال صناعة الملابس.

مصر تصدر الكمامات

إلا أن الطلب السعود قد يواجه مشكلات، بسبب القرار الذي أصدرته الحكومة المصرية في 17 مارس، فيما يتعلق بوقف تصدير الكمامات الطبية ومستلزمات الوقاية من عدوى كورونا لمدة 3 أشهر، وفي 17 يونيو، قامت الحكومة بتجديد القرار مرة أخرى، إلا أن الشركة المصرية المنتجة تراهن على إتمام الصفقة، باعتبار الكمامات القماشية لا تخضع للقرار الصادر، باعتبارها مصنعة من القطن، وسيتم تصديرها باعتبارها منتجات غير طبية، ولكن وفقًا لوزارة الصناعة، فإن تصدير الكمامات يتطلب موافقة مسبقة.

الكمامة القماشية
الكمامة القماشية

وتقوم الشركة المنتجة بالتواصل مع الوزارة في الوقت الراهن لمعرفة الموقف القانوني، خاصة مع إحتمالية توجيه شحنات لدول أخرى في حالة الموافقة من قبل الوزارة، وسيستمر تعليق الصفقة لحين الحصول على موافقة من الوزارة ببدء التصدير، وفي ظل الحملات المنتشرة والتي تدعو إلى تجنب استخدام الكمامة القطنية لنقص فعاليتها، فإن الحكومة تسعى للوصول بجودة الكمامة للمواصفات القياسية.

هذا وقد أدت حالة الركود الملحوظة في مبيعات الملابس إلى الاتجاه إلى توجيه خطوط الإنتاج إلى إنتاج كمامات قماشية بأنواع “كمامات قطنية وكمامات مخلوطة بين البوليستر والقطن”، كما أكدت وزارة الصناعة على متابعتها لعملية إنتاج الكمامات القماشية في المصانع، من خلال الحملات التفتيشية التي ستقوم بها للتأكد من تطبيق الإشتراطات والمعايير المعتمدة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.