السعودية تتقدم في حصة البحث العلمي على الدول العربية.. تفاصيل وأرقام

تقدمت المملكة العربية السعودية في حصة البحث العلمي على الدول العربية، وذلك بحسب الجداول السنوية التي أظهرها مؤشر نيتشر لعام 2020م، إذ دخلت السعودية والإمارات من بين جميع الدول العربية في “قائمة الخمسين” على مستوى العالم، لأكثر الدول حصةً في الأبحاث العلمية.

واحتلت السعودية المركز 29 عالميًّا في مؤشر نيتشر للعام الحالي، إذ حافظت لثالث مرة على التوالي على مكانتها بين الدول الأكثر إنجازًا في البحث العلمي، كما جاءت ثاني أكبر مساهم في البحث العلمي بين دول الشرق الأوسط وإفريقيا.

ترتيب السعودية في حصة البحث العلمي

وحلّ في الجداولُ السنوية لمؤشر نيتشر 19 دولة عربية بشأن الترتيب في حصة البحث العلمي لهذا العام، واحتلت السعودية، الإمارات ومصر أول 3 مراكز على الترتيب منذ 2017م، كما حقّقت السعودية نحو 65% من إجمالي حصة الدول العربية، فيما زادت الإمارات بنسبة 18%، وحافظت مصر على مركزها الأول في شمال إفريقيا.

وصنّف مؤشر نيشتر الدول على أساس نمو إنتاج المؤسسات للأبحاث عالية الجودة منذ 201م، وحتى 2019م، وكانت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية “كاوست” المؤسسة الوحيدة في الشرق الأوسط والدول العربية التي دخلت قائمة “أكثر 100 نجم صاعد عالميًّا” في الأبحاث العملية.

تصنيف الجامعات السعودية في مؤشر نيتشر

وفي سياق الحديث عن ترتيب السعودية في حصة البحث العلمي لهذا العام، فقد حافظت ثلاث جامعات على ترتيبها بحسب مؤشر نيتشر، على مدار 3 سنوات ماضية، إذ جاءت على النحو التالي:

  1. جامع الملك عبدالعزيز: الترتيب الثاني.
  2. جامعة الملك سعود: الترتيب الثالث.
  3. جامعة الملك فهد للبترول والمعادن: الترتيب الرابع.

السعودية تتقدم في حصة البحث العلمي على الدول العربية.. تفاصيل وأرقام 1

بينما حققت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن نموا كبيرًا في الحصة المعدّلة للبحث العلمي في 2019 بنحو 138%، فيما انضمّت جامعة الفيصل لقائمة العشر الأوائل، وكذلك مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية، وجامعة الملك فيصل، وجاءت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية ضمن قائمة أكثر 15 مؤسسة أكاديمية إسهامًا في البحث العلمي بالدول العربية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.