السعودية تؤكد مواصلة ربط عملتها بالدولار الأمريكي

كشفت مؤسسة النقد العربي السعودي، اليوم الخميس 14 مايو 2020م، في بيان بثه التلفزيون الرسمي، عن التزامها بسياسة ربط صرف العملة المحلية “الريال السعودي”، بالدولار الأمريكي، لأن عملية ربط العملتين يخدم النمو الاقتصادي والاستمرار المالي، مضيفة أن احتياطيات النقد الأجنبي تغطي ورارات 43 شهرًا، حيث أنها تشكل 88% من الكتلة النقدية بمفهومها الواسع والشامل .

تاريخ ربط الريال السعودي بالدولار

على الرغم من أن الريال السعودي عملة قوية، تصدرها مؤسسة النقد العربي السعودي، ولها غطاء ذهبي وقابلة للتحويل لأي عملة أجنبية أخرى، إلا أنه تم ربطها بالدولار الأمريكي عام 1986م عند سعر 3.75 ريال، وظل هذا السعر ثابتًا إلى الآن، وهناك دول كثيرة حول العالم ترتبط عملتها بالأخضر كأول عملة أجنبية للتعامل .

رأي المختصين في استمرار الربط

تباينت آراء الماليين والاقتصاديين بشأن ربط الريال السعودي بالدولار الأمريكي، فيرى المؤيدون، أن ربط العملتين يعطي نوع من الاستقرار في الإيرادات الحكومية والتي تعتمد بشكل أساسي على النفط، الذي يتم تقييمه دوليًا بالدولار، إلا أن الرأي الآخر يؤيد فك الارتباط والاعتماد على سلة العملات، إلا أن تطبيق هذا الرأي على أرض الواقع غير ممكن في الوقت الحالي .

أسباب ربط العملة السعودية بالأمريكية

  • أسعار الصرف لمعظم العملات كانت مرتبطة بالدولار .
  • معظم دخل المملكة يأتي من إيرادات النفط ومشتقاته ويتم تسعيرها عالميًا بالدولار .
  • التخلص من تأثيرات تغير أسعار العملة ومضاعفاته على الميزانية الحكومية .
  • تعويم الريال قد يسبب تذبذباً في الإيرادات النفطية .
  • الدولار يعتبر عملة العالم والأكثر انتشارًا وتداولًا بين العملات .
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.