السعودية| بروتوكولات وقائية خاصة بالمطاعم والمقاهي للحد من انتشار فيروس كورونا

نشرت وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية بروتوكولات وقائية، المعدة من وزارة الصحة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، والتي شملت مختلف القطاعات ، ومنها بروتوكولات وقائية خاصة بالمطاعن والمقاهي التي تستعد لاستقبال المواطنين والمقيمين اعتبارًا من يوم الأحد المقبل، حيث تسمح البروتوكولات الوقائية الخاصة بها بالاكل داخل المطاعم خلال الساعات المسموح العمل بها حسب ساعات التجول المعلنة ، فيما يُسمح للمطاعم بالعمل خلال ساعات الحظر من خلال تطبيقات التوصيل أو عن طريق الدليفري الخاص بها حتى الساعة 12 صباحًا، كما ويُمنع تقديم المعسل والشيشة في المقاهي، وإغلاق قاعات ألعاب الأطفال.

بروتوكولات وقائية خاصة بالمطاعم والمقاهي

السعودية| بروتوكولات وقائية خاصة بالمطاعم والمقاهي للحد من انتشار فيروس كورونا 1
بروتوكولات وقائية خاصة بالمطاعم والمقاهي

أبرز بروتوكولات الوقاية الخاصة بالمطاعم والمقاهي

وتشمل التدابير الوقائية التي تضمنتها بروتوكولات الوقائية المتعلقة بالمطاعم والمقاهي ما يلي:

  • ارتداء الكمامة القماشية أو ما يغطي الانف والفم أثناء التواجد في المرفق الذي يقدم الاطعمة والأشربة ، إلا إذا كان الشخص يتناول الطعام أو الشراب في المكان المخصص لذلك.
  • توفير مطهرات اليد الكحولية في أي مكان مخصص لتقديم الطعام وأن تكون مرئية بشكل واضح وسهل الوصول إليها
  • تقيد العاملين بغسل اليدين بشكل روتيني ومتكرر في كل مرة على الأقل خلال نوبات العمل بالماء الصابون لمدة 40 ثانية ، أو تطهير الأيدي بالمطهرات الكحولية لمدة 20 ثانية على الاقل إذا لم يكن الماء والصابون متوفرًا وذلك في الأوقات التالية:

1- قبل البدء بتجهيز الطعام وتحضيره
2- قبل تقديم الطعام للزبائن
3- بعد استخدام الحمام
4- بعد ملامسة سوائل الجسم وإفرازاته
5- بعد الاتصال المباشر بالملامسة مع زملاء العمل أو العملاء
6- بعد ملامسة الأشياء التي يحتمل أن تكون ملوثة (مثل القفازات والملابس والأقنعة والنفايات)
7- فور إزالة القفازات أو الأقنعة مباشرة.

  • استخدم ماسحات الباركود عن طريق الهواتف المحمولة في القائمة للحصول على قوائم الطلبات لتقليل لمسها من قبل العملاء.
  • منع استخدام قوائم الأطعمة متعددة الاستخدام (سواء البلاستيكية او الورقية أو شاشات اللمس الإلكترونية) واستبدالها بالقائمة ذات الاستخدام الواحد.
  • استخدام الصحون والأكواب وأدوات الأكل الأخرى ذات الاستخدام الواحد في حال تقديم الطعام، أو تنظيف الأواني بشكل جيد والحرص على تطهيرها بمطهر معتمد وتجفيفها قبل إعادة استخدامها لتقديم أو طبخ الطعام.
  • القيام بتعقيم الأشياء التي يكثر لمسها من الأشخاص (مثل مقابض الأبواب، وصنابير المياه، والمقاعد العامة، وما إلى ذلك)، ثم تبني حلول تحد من التلامس قدر الإمكان (كجعلها تعمل عن طريق الاستشعار او استبدالها بطرق لا يتطلب فيها تلامس مباشر).
  • إزالة الأغطية القماشية على الطاولات واستبدالها بطاولات يسهل تنظيفها بعد كل استخدام.
  • الالتزام بتطهير الأسطح البيئية بشكل متكرر بمطهرات معتمدة من الهيئة العامة للغذاء والدواء (هيبوكلوريت الصوديوم مثل مطهر الكلور أو ما شابه).
  • القيام أولًا بتنظيف الأسطح عن طريق إزالة الأوساخ التنظيف بالفرشاة ثم استخدام الماء والصابون أو المنظفات.
  • توفير أدوات الوقاية الشخصية للعاملين مثل الكمامات القماشية أو ما يغطي الأنف والفم وشبكات الشعر ولباس الواقي للجسم ذات الاستخدام الواحد.
  • على العاملين في الأقسام ذات الخطورة العالية مثل (الطهي والطبخ وإنتاج الأغذية وتجهيز المشروبات) ارتداء أدوات الوقاية الشخصية بشكل روتيني ويتم تغيرها بشكل مستمر.
  • ينبغي تحضير محاليل المطهرات واستخدامها وفقًا لتعليمات الشركة المصنعة، بما في ذلك التعليمات والارشادات لضمان سلامة وصحة عمال التطهير، واستخدام أدوات الوقاية الشخصية، وتجنب خلط المطهرات الكيميائية المختلفة مع بعضها.
  • التأكد من أن يكون مطهر الأيدي يحتوي على 60-80% من الكحول، وموافقًا للاشتراطات المعتمدة من الهيئة العامة للغذاء والدواء.
  • توزيع المناديل الورقية، ووضعها في أماكن بارزة.
  • تنظيف وتطهير دورات المياه بشكل دوري يوميًا، ويفضل أن يكون كل ساعتين، مع الحرص على التهوية الجيدة وتقليل درجة الحرارة فيها، مع الاحتفاظ بسجل خاص بها.
  • من المستحسن تزويد الحمامات ودورات المياه بصنابير تعمل ذاتيًا لتجنب انتقال العدوى عن طريق اللمس.
  • ينبغي تغيير أو التنظيف بشكل دوري لفلاتر الهواء الخاصة بأجهزة التهوية وخاصة المكيفات.
  • العمل على إيجاد سلال مهملات ونفايات، تعمل دون الحاجة للمس ويجب التخلص من النفايات بشكل مستمر.

التباعد الإجتماعي

ومن ضمن بروتوكولات الوقائية الخاصة بالمطاعم والمقاهي الحرص على تطبيق التباعد الاجتماعي بحيث يتم تنظيم الأعداد المسموح لهم بالدخول للمطعم أو المقهى بما يضمن توفير مسافة التباعد الاجتماعي بين كل عميل وهي (متر ونصف إلى مترين) للمكان في أي وقت، إضافة إلى تنظيم قوائم الانتظار للعملاء بشكل يمنع التكدس عند مدخل المطاعم أو المقاهي أو أماكن الانتظار، من خلال الحجز المسبق عبرالتطبيقات الالكترونية، أو التلفون، أوالانتظار في السيارة.

كما وتشمل بروتوكولات التباعد الاجتماعي أيضًا:

  • ألا يزيد عدد الجالسين على الطاولة الواحدة عن أربعة أشخاص ما لم يكونوا من عائلة واحدة.
  • إعادة توزيع أماكن إعداد وتجهيز الأغذية بما يضمن تطبيق التباعد الاجتماعي، أو وضع فاصل بين عمال الأغذية الذين يواجهوا بعضهم البعض.
  • تقليل عدد الموظفين في منطقة تحضير الطعام ومنع التكدس للعاملين.
  • تنظيم عمل الموظفين في مجموعات أو فرق عمل على شكل مناوبات لتقليل التواصل المباشر بين المجموعات.
  • منع التزاحم عند الحمامات، ومغاسل الوضوء، وذلك بوضع الملصقات الأرضية، أو تعطيل استخدام عدد من الحمامات، أو المغاسل، بما يضمن مسافة آمنة بمقدار متر ونصف الى مترين بين كل شخص وآخر.
  • منع التزاحم والتدافع عند المداخل والمخارج.
  • منع التزاحم عند السلالم الكهربائية والعادية، ووضع ملصقات أرضية تضمن التباعد الاجتماعي لمسافة لا تقل عن متر ونصف الى مترين.
  • ترتيب طاولات جلوس العملاء داخل أماكن تقديم الطعام أو الشراب بطريقة تضمن وجود مسافة لا تقل عن متر ونصف الى مترين بين كل طاولة، أو وضع حاجز فعّال بين كل طاولة وأخرى.
  • التقليل من الطاقة الاستيعابية للمصاعد، ووضع ملصقات أرضية لضمان التباعد الاجتماعي بما يضمن مسافة متر ونصف الى مترين على الأقل بين الأفراد.

مراقبة أعراض فيروس كورونا

وفيما يتعلق بمراقبة أعراض كورونا فتضمنت البروتوكولات ما يلي:

  • عمل نقطة فحص عند جميع المداخل تتضمن قياس درجة الحرارة بجهاز معتمد من الهيئة العامة للغذاء والدواء.
  • تدريب المسؤولين في نقاط الفحص على طريقة الفحص، واستخدام جهاز قياس درجة الحرارة.
  • قياس درجة الحرارة لجميع القائمين على تقديم خدمات الأطعمة والمشروبات للمجتمع وجميع العمال يومياً قبل بداية فترة العمل وتسجيل درجة الحرارة وبيانات التواصل وحفظها في سجل مخصص، وقياس درجة الحرارة للعملاء قبل السماح لهم بدخول المطعم أو المقهى.
  • عدم تمكين أي شخص من القائمين على تقديم خدمات الأطعمة والمشروبات، في حال كان لديه أعراض مشابهه للإنفلونزا (سخونة، سعال، سيلان الأنف، احتقان الحلق) من العمل أو دخول المنشأة حتى زوال الأعراض حسب تقرير الطبيب المعالج.
  • منع العملاء الذين لديهم ارتفاع في درجة الحرارة، أو أعراض تنفسية، من دخول المطعم أو المقهى.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.