“الزموا بيوتكم”.. هيئة كبار العلماء تحسم الجدل حول إلغاء صلاة الجمعة بسبب”كورونا”

حسمت هيئة كبار العلماء الجدل حول الحكم الشرعي في وقف صلاة الجمعة تخوفًا من انتشار فيروس “كورونا” المستجد قائلة أنه يجوز شرعًا إيقاف الجُمَعِ والجماعات في البلاد للحفاظ على المصلحة العامة وحماية المواطنين من الفيروس القاتل سريع الانتشار، وشددت على ضرورة  إلزام المرضى وكبار السن البقاء في منازلهم، وعدم الخروج إلى صلاة الجمعة للحفاظ على سلامتهم وأمنهم، وأوضحت الهيئة في بيان لها إن التقارير الصحية أثبتت سرعة انتشار فيروس”كورونا” المستجد، مع عدم ظهور أعراض المصاب عليه، ولا يعلم أن تعرض للإصابة، لكنه يقوم بنشر العدوى في جميع الأماكن التي ينتقل إليها، بدون سوء نية وبناء عليه يجب على المسئولين إيقاف الجمع وحماية المواطنين من الخطر المحدق الذى يعصف بهم.

دعوة لكبار السن بالبقاء في منازلهم

وأضافت الهيئة في بيان لها اليوم الأحد،: “فإنَّ هيئة كبار العلماء انطلاقًا من مسؤوليتها الشرعية، تحيط المسؤولين في كافة الأرجاء علمًا بأنه يجوز شرعًا إيقاف الجُمَعِ والجماعات في البلاد؛ خوفًا من تفشِّي الفيروس وانتشاره والفتك بالبلاد والعباد”.

فيروس كورونا
فيروس كورونا

استندت هيئة العلماء على ثبوت الإحصاءات الرسمية التي تفيد بانتشار هذا المرض ونتج عنه وفيات كثيرة، وطالبت هيئة كبار العلماء المرضى وكبار السن بضرورة اتخاذ الإجراءات الاحترازية التي تعلن عنها الأجهزة الأمنية والبقاء في منازلهم وعدم الخروج لصلاة الجمعة أو الجماعة؛ مضيفة أنه يكفي قدير خطر هذا الوباء غلبة الظن، عقب ارتفاع نسبة الوفيات والمصابين واحتمال العدوى وتطور كبير في انتقال الفيروس.

ولفتت أن المحققون من العلماء اتفقوا على أن صحة الأبدان من أعظم الشريعة الإسلامية، وأن ما يقاربُ الشيءَ يأخذُ حكمَه.

واتخذت مصر عددًا من الإجراءات الاحترازية في المطارات والمنافذ الحدودية، لمنع انتشار العدوى داخل البلاد، كما قررت الأجهزة الأمعنية تعليق الدراسة لمدة أسبوعين وتخصيص 100 مليار جنيه لمواجهة الفيروس المستجد، بالإضافة إلى نشر التوعية المستمرة لحماية المواطنين من خطره.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.