الرئيس السيسي يُصدر قرارا جمهوريا جديدا ووزارة الداخلية تبدأ في تنفيذ التعليمات

بمناسبة الاحتفال بعيد الشرطة الـ68، أفرجت وزارة الداخلية عن 671 سجينا، منهم 240 بالعفو، و431 آخرين بالإفراج الشرطي، تنفيذًا لقرار الرئيس عبد الفتاح السيسي الصادر بشأن الإفراج بالعفو عن باقي مدة العقوبة لبعض المحكوم عليهم الذين استوفوا الشروط في تلك المناسبة التي صنعت فيها الشرطة معركة خالدة في الإسماعيلية.

وفي بيان لوزارة الداخلية، اليوم السبت، أوضحت أن قطاع السجون التابع للوزارة عقد لجانًا لفحص ملفات النزلاء وتحديد من يستحق الإفراج، إذ انتهت إلى انطباق القرار على 240 بالإفراج بالعفو، فضلا عن 431 نزيلا جرى الإفراج عنهم شرطيًّا، وذلك حرصا على تطبيق السياسة العقابية بمفهومها الحديث.

الرئيس السيسي يُصدر قرارا جمهوريا جديدا ووزارة الداخلية تبدأ في تنفيذ التعليمات 1

الإفراج عن 671 سجينًا

وفي سياق الإفراج عن 671 سجينًا، فإنه في 13 نوفمبر الماضي، استعرضت الحكومة المصرية في مدينة جينيف، تقريرًا عن حقوق الإنسان بمصر، أكدت من خلاله الإفراج عن نحو 132 ألف مسجون منذ عام 2015، فضلا عن تزويد المكتبات في السجون بنحو 96 ألف كتاب، كما أن هناك سعيًا كبيرا لتقليل الأعداد، عن طريق إخلاء السبيل بين الحين والآخر، عبر التدابير التالي:

  • تنفيذ تعليمات رئيس الجمهورية وفقا لحقه الدستوري بمقتضى المادة 155، وذلك في العفو عن بعض العقوبات السالبة للحرية أثناء المناسبات والأعياد.
    الإفراج عن المسجون الذي قضى نصف مدة العقوبة بدلًا من ثلاثة أرباع المدة، وذلك بعد تعديل قواعد الإفراج.
    الإفراج الصحي عن السجين بعد الفحص الطبي، ومعرفة خطورة إصابته.
    العمل بمبادرة “سجون بلا غارمين” لسداد المبالغ المستحقة على المساجين.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.