الرئيس الأمريكي يعلن سحب قواته من منطقة شمال سوريا: «حان الوقت للخروج من هذه الحروب السخيفة»

واصل دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية في تغريدات متتالية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر دفاعه عن القرارات الصادرة من قبل حكومته بسحب القوات الأمريكية المتمركزة في منطقة شمال سوريا، قائلاً أن مواصلة دعم القوات الكردية التي تحالفت مع الحكومة الأمريكية خلال الفترة الماضية بمنطقة شمال سوريا هو أمراً مجهداً ومكلفاً للغاية قائلا في تغريداته .

  • «الأكراد قاتلوا معنا، لكنهم حصلوا على مبالغ طائلة وعتاد هائل لفعل ذلك. إنهم يقاتلون تركيا منذ عقود».
  • «سيتعين الآن على تركيا وأوروبا وسوريا وإيران والعراق وروسيا والأكراد تسوية الوضع»
  • «ما يقرب من 3 سنوات، ولكن حان الوقت بالنسبة لنا للخروج من هذه الحروب السخيفة التي لا نهاية لها ، وكثير منهم قبلية، وآن الأوان لإعادة جنودنا إلى الوطن، سنكافح من أجلنا، وسنحارب فقط من أجل الفوز. سيتعين على تركيا وأوروبا وسوريا وإيران والعراق وروسيا والأكراد تقييم الموقف، وماذا يريدون أن يفعلوا بمقاتلي داعش الذين تم أسرهم في جوارهم، إنهم يكرهون داعش جميعهم، كانوا أعداء لسنوات، ولكن نحن على بعد 7000 ميل وسوف نسحق داعش مرة أخرى إذا جاؤوا في أي مكان بالقرب منا».

وكان البيت الأبيض قد أعلن في الساعات الأولى من صباح اليوم عقب محادثات هاتفية بين الرئيس الأمريكي ونظيره التركي أردوغان أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تواصل دعم القوات التركية في العمليات التي تقوم بها في منطقة شمال سوريا.

ويذكر أن صرح رجب طيب أردوغان في في تصريحات سابقة يوم السبت الماضي أن تركيا تعد المخططات التي من شأنها إطلاق عدة عمليات في منطقة شمال سوريا وبالتحديد في شرق نهر الفرات، مشيراً إلى أن العمليات التركية الهتدف من ورائها هو تطهير المنطقة الحدودية بين سوريا وتركيا من الميليشيات الكردية، بالإضافة إلى إقامة منطقة خاصة لإيواء اللاجئين السوريين وتأسيس منطقة أمنية هناك، موضحا أن بلاده ستقوم بتنفيذ عدة عمليات عسكرية برية وجوية في منطقة شرق نهر الفرات بسوريا بغرض إرساء السلام قائلاً :

«باتت قريبة إلى حد يمكن القول إنها ستحدث اليوم أو يوم غد».

وأشار مراسل روسيا اليوم بسوريا أن القوات الأمريكية قانت صباح اليوم بسحب أسلحتها وعتادها من قاعدة تل أرقم والتي تقع بالتحديد في مدينة رأس العين وقاعدة أخرى تقع قي منطقة تل أبيض.

وأعلنت القوات السورية  الديمقراطية (قسد) في بيان لها أن البيت الأبيض لم يفي بإلتزاماته وسحي قواته من المناطق الحدودية الفاصلة مع تركيا قائلا:

«هذه العملية العسكرية التركية في شمال وشرق سوريا سيكون لها الأثر السلبي الكبير على حربنا ضد تنظيم»داعش«، وستدمر كل ما تم تحقيقه من حالة الاستقرار خلال السنوات الماضية».

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. قاسم المفلحي يقول

    لولا غبأ اردغان لكان تركيا وامركا والسعودية يدعمون الثورة السورية وكفاحها حتى النصر ضد الدكتاتور بشار النصيري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.