الدكتورة هالة زايد أحدث المنضمين إلى موقع تويتر من الحكومة

الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان المصرية الآن هي أحدث المنضمين من الحكومة لمواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث أطلقت حسابها الرسمي على موقع تويتر. وقالت وزيرة الصحة في أول تغريدة قامت بنشرها: “الحقيقة الخوف على البلد ليس من فيروس كورونا، الخوف الأكيد من الفيروس الذي يصيب الأخلاق والقيم، لأنه أكثر تدميرًا… ليس لأفراد… بل لدول وشعوب بأكملها”.

رؤية منظمة الصحة العالمية لفيروس كورونا المستجد

منظمة الصحة العالمية وفيروس كورونا المستجد
رؤية منظمة الصحة العالمية لفيروس كورونا المستجد

أما فيما يخص الفيروس المستجد كورونا؛ فعلى الرغم من إعلان منظمة الصحة العالمية عن حالة الطوارئ الصحية العالمية بسبب تفشي المرض؛ قالت سيلفي برياند، مديرة قسم التأهب العالمي للأوبئة في المنظمة العالمية في وقت سابق، أن تفشي المرض “حاليًا” ليس بدرجة وباء، وأكدت على أهمية معالجة الشائعات التي لا أساس لها من الصحة، وقالت إنها يمكن أن تكون عقبة أمام الاستجابة الجيدة وتعيق التنفيذ الفعال للتدابير المضادة.

ففي الوقت الذي أبلغت فيه أكثر من 20 دولة عن حالات، لم تكن هناك تأكيدات بوجود إصابات في أفريقيا أو أمريكا اللاتينية. كما صرحت أيضًا المنظمة أن هناك فرصة جيدة لإيقاف تحول فيروس كورونا الجديد إلى أزمة عالمية أوسع.  وأخبر الدكتور ديفيد هيمان، الذي قاد جهود منظمة الصحة العالمية لمواجهة تفشي مرض سارس، أو متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد في 2002-2003، أن فيروس كورونا الجديد يبدو أنه لا يزال في زيادة، ومن السابق لأوانه لتقدير متى سيصل إلى الذروة. 

ويسبب فيروس كورونا المستجد عدوى حادة في الجهاز التنفسي، وعادة ما تبدأ الأعراض بحمى ثم سعال جاف. ومن المرجح أن يتعافى معظم المصابين تمامًا، وكأنهم مصابين بالأنفلونزا. وبحسب بيانات اللجنة الوطنية للصحة في الصين (NHC)؛ فإن 80 في المائة من الذين ماتوا كانوا فوق سن 60 عامًا، وكان 75 في المئة منهم يعانون من أمراض مزمنة، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري.

أحدث تطورات فيروس كورونا حول العالم

تطورات فيروس كورونا
أحدث تطورات فيروس كورونا حول العالم

وفقُا لمنظمة الصحة العالمية؛ وقعت 27 حالة عدوى من إنسان إلى إنسان في 9 دول غير الصين. وتشير تقديرات جامعة هونغ كونغ إلى أن العدد الإجمالي للحالات قد يكون أعلى بكثير من الأرقام الرسمية. كما طلبت حكومات بريطانيا وفرنسا من مواطنيها في الصين مغادرة البلاد إذا أمكن ذلك. وقالت تايوان أنها ستمنع دخول جميع الرعايا الأجانب الذين كانوا في البر الرئيسي للصين خلال 14 يومًا الماضية، ابتداء من يوم الجمعة. وأعلنت ماكاو، وهي منطقة إدارية خاصة في الصين وأحد أكبر مراكز القمار في آسيا، أنها ستغلق جميع الكازينوهات مؤقتًا. أما في اليابان؛ فأجرى مسؤولو الصحة فحصًا لحوالي 3700 شخص على متن سفينة سياحية بعد أن ثبتت إصابة أحد الركاب بالفيروس.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.