الخارجية المصرية ترد على تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي .. وأمريكا تدخل كوسيط بين الطرفين

صرحت وزارة الخارجية في بيان لها، عقب التصريحات المفاجئة والمثيرة للجدل التي أدلى بها رئيس الوزراء الإثيوبي، بشأن التناول الإثيوبي لأزمة سد النهضة بأنه -إذا صحت التصريحات_ فهذا أمر مفاجئ وصادم لمصر بشكل كبير، حيث أنه لم يكن من المناسب أن يتم مناقشة أطروحات تحتوي على خيارات وخطوات عسكرية بهذا الشكل، الأمر الذي أثار دهشة مصر بدرجة كبير.

حرص مصر على التفاوض لتسوية الخلافات

حيث يعد تناول قضية سد النهضة بتلك الطريقة هو أمر مخالف لكافة نصوص ومبادئ وروح القانون الأساسي للاتحاد الأفريقي، وجاءت دهشة مصر لكونها لم تتناول قضية سد النهضة، في أي وقت سوى عن طريق الاعتماد علي أسس التفاوض تبعًا لمبادئ القانون الدولي والشرعية الدولية، وكذلك مبادئ العدالة والإنصاف.

وأشار بيان وزارة الخارجية إلى أن مصر حرصت على الدعوة بشكل دائم من أجل التفاوض كسبيل لحل الخلافات المتعلقة بسد النهضة بين الدول الثلاث (مصر – إثيوبيا – السودان)، وذلك من خلال الاعتماد على الشفافية وحُسن النية على مدار العديد من السنوات.

وفي سياق متصل قد تلقت مصر دعوة من الإدارة الأمريكية، وذلك في إطار حرصها علي كسر حالة الجمود الموجودة بين الدول الثلاث حول مفاوضات سد النهضة، وذلك عن طريق عقد اجتماع لوزراء خارجية الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا في واشنطن، وقد قبلت مصر الدعوة، في ظل إيمانها بتفعيل بنود اتفاق إعلان المبادئ، وكذلك ثقة في النية الحسنة للولايات المتحدة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.