الحلقة 15 من قيامة عثمان تشهد تصرف غير مسبوق من سالجان وانتقام osman من ديندار


دخلت أحداث مسلسل المؤسس عثمان مرحلة جديدة من الإثارة والتشويق، بعدما تكشفت جميع الأوراق بين البطل عثمان الغاز ي الذي يخوض مواجهات محتدمة ضد الدولة البيزنطية وضد المغول من جهة، وبينه وبين عمه ديندار زعيم القبيلة من جهة أخرى، بينما تقمصت سالجان دور البطولة في وجه ديندار، لتشهد الحلقات أحداث ساخنة ما بين صراعات داخلية بالقبائل، وما بين صراعات خارجية مع القوى المعتدية التي تريد كسر شوكة البطل ووقف طموحاته والإنهاء على آماله في إنشاء دولته.

أحداث الحلقة 15 المؤسس عثمان

وقبل أن نكشف لكم عن أبرز الأحداث المتوقعة أن تظهر في الحلقة الجديدة المقبلة رقم 15 التي سيتم إذاعتها مساء الأربعاء المقبل الموافق 18 مارس 2020 على قناة ATV التركية التي تذيع حلقات المسلسل حصريًا من الشركة المنتجة بوزداغ فيلم، والتي يتم إذاعتها مساء الخميس المقبل على القنوات العربية مترجمة على القمر الصناعي النايل سات، نلخص لكم ما شملته الحلقة 14 الماضية والتي انتهت على فخ عثمان لصوفيا أميرة القلعة بمساعدة سلفادور.

عثمان يوجه صدمة قوية لعمه ديندار بالحلقة 13 من قيامة osman ورسالة أرطغرل السبب
الحلقة 15 من قيامة عثمان تشهد تصرف غير مسبوق من سالجان وانتقام osman من ديندار

وظهر خلال تلك الحلقة أيضًا وصول الصراع الداخلي بين عثمان وسالجان ورجاله من جهة وبين عمه ديندار ورجاله من جهة أخرى، بعدما عمل الأخير على مساعدة المغول ورجال القلعة في قتل إبن أخيه مقابل الانفراد بزعامة القبيلة، بالرغم من تنصيبه له من قبل على إثر وصية أرطغرل بذلك، إلا أن عثمان استطاع في اللحظة الفارقة في الهروب من فخه ومن فخ المغول، ليبدأ مرحلة الصراع النهائي مع عمه التي من المتوقع أن تنهي لصالحه.

يهمك أيضًا:

سالجان تتقمص دور البطولة في وجه ديندار

وشهدت الحلقة 14 وتشهد الحلقة 15 المقبلة، مفاجأة غير متوقعة بطلتها سالجان التي خرجت عن صمتها في وجه ديندار ونعته بكلب المغول ووقوفها في وجهه دون هوف أو رعب من بطشه وكشفت له جميع الحقائق التي تدور من خلفه، وكسف تسرب معلومات إلى المغول من داخل خيمته، وأرادت الانضمام إلى معسكر عثمان في مواجهة القوى الخارجية التي تريد التنكيل للقبيلة والقضاء عليها.

الحلقة 14 من قيامة عثمان تشهد حدثًا استثنائيًا بطله أرطغرل ونجاة البطل من الفخ
الحلقة 15 من قيامة عثمان تشهد تصرف غير مسبوق من سالجان وانتقام osman من ديندار

في الجانب الأخر، أصبح عثمان بين نارين، نار المواجهة الداخلية المحتدمة مع عمه والتي لا بديل له سوى الانتصار من أجل التفرغ للمواجهات الخارجية التي أصبحت مشتعلة بشكل غير متوقع بعد اتحاد المغول مع صوفيا بقيادة بالغاي من أجل القضاء عليه، إلا أنه استطاع أن يوقع صوفيا في الفخ الذي نصبه لها برفقة سلفادور الذي عمل على أن يكون جاسوسًا له داخل أسواء القلعة بعد إشهار إسلامه.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.