الحلقة 13 مسلسل المؤسس عثمان على ATV ومفاجأة عودة أرطغرل وتورجوت تقلب الموازين

عثمان ورجاله يشعلون نار القيامة.. هكذا ستبدأ الحلقة 13 الجديدة من مسلسل المؤسس عثمان، المرتقب عرضها على قناة atv التركية خلال ساعات، والتي من المتوقع أن تشهد العديد من الأحداث المثيرة والمشوقة، والتي بدأت بالفعل مع نهاية الحلقة 12، فتشهد القبيلة لأول مرة صراع داخلي مرير على مرأى ومسمع من الجميع بين عثمان ورجاله وسالجان من جهة، وبين ديندار وبعض رجاله من جهة أخرى، بسبب موقف الأخير المساند للمغول ورجال القلعة ضد نجل أخيه.

عثمان يتحدى عمه ويستعد للمواجهة

وتيقن عثمان الغازي بن أرطغرل أنه ليس له طريق للمواجهات الخارجية، قبل إنهاء الصراع الداخلي مع عمه ديندار الذي تم تنصيبه زعيمًا للقبيلة بناءً على توصية أرطغرل، وأصبح ظاهر للجميع أن يريد أن يقضي على حلم البطل في مواجهة الأعداء وقيام دولته التي يريدها، ومن هنا بدأ الصراع، وتأكد لعثمان ورجاله أن عمه أصبح أداة يحركها المغول والدولة البيزنطية بقيادة بلغاي وصوفيا بكل سهولة.

بلغاي يبلع طُعم عثمان بالحلقة 12 من مسلسل المؤسس osman وعودة أرطغرل تقلب الموازين
الحلقة 13 مسلسل المؤسس عثمان على ATV ومفاجأة عودة أرطغرل وتورجوت تقلب الموازين

في الوقت الذي اكتشفت فيه القلعة أن سلفادور جاسوس من قبل عثمان تم زرعه داخل القلعة حتى يأتيه بالأخبار والتحركات، إلا أنهم وتحت التعذيب استطاعوا أن يجعلوه جاسوسًا مزدوجًا لخداع القبيلة، بينما بدأت مواجهة أخرى بيع عثمان وسامسا، بعد رفض الأخير الوقوف بجانبه لمواجهة القوى الخارجية، بعد قالوا له أنه عديم الخبرة ولا يملك الحنكة الكافية لمواجهة كل هؤلاء في وقت واحد.

يهمك أيضًا:

حقيقة عودة أرطغرل وتورجوت

ومما لا شك فيه أن الجمهور وعشاق مسلسل المؤسس عثمان، ينتظرون بفارغ الصبر عودة أرطغرل وتورجوت أعلام المسلسل السابق، اللذين ارتبطا اسمهما كثيرًا بالقتال والقوة والانتصارات، وسط توقعات بعودتهما خلال الحلقات المقبلة، ولكن سيقتصر دورهم داخل القبيلة فقط دون الدخول في المواجهات، وهذا رأي يرى أصحابه أنه ضروري لإنجاح الحلقات المقبلة وزيادة أعداد متابعي المسلسل.

صدام سامسا وطعنة ديندار أحداث مشوقة بالحلقة 13 قيامة عثمان تُخرج البطل Osman عن صمته
الحلقة 13 مسلسل المؤسس عثمان على ATV ومفاجأة عودة أرطغرل وتورجوت تقلب الموازين

بينما تحدث آخرون والكثير من المراقبين، أن أرطغرل سيموت على إثر إصابته الشديدة بمرض عضال ينهش في كبده، ولم يستطع الأطباء مداواته، ليلقى حتفه ويدفن بقونيا، ويواصل عثمان تحقيق حلمه في جمع جيش قوي يواجه جميع القوى ويستطيع إنشاء دولة موحدة للمسلمين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.