الحكومة تُقرر علاج الطبيب محمود سامي على نفقة الدولة: فقد بصره أثناء العمل

بعدما فقد أخصائي الحميات الطبيب محمود سامي (39 عامًا)، بصره في أثناء عمله لمكافحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19” في مصر، أعلن مجلس الوزراء المصري، تواصله معه والاطمئنان على حالته الصحة، كما قرر المجلس علاج الطبيب المصاب الذي وصفه بـ”البطل”، علاجه على نفقة الدولة.

وبتكليفاتٍ رسمية من الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، تواصل فريق من لجنة الاستغاثات الطبية بالمجلس، مع الطبيب الذي أُصيب بمشكلات في الرؤية خلال أدائه العمل بأحد مستشفيات العزل، إذ ارتفع ضغط الدم لديه بشكل كبير، ولم يعد قادرًا على الرؤية.

الطبيب محمود سامي

وأعلن مجلس الوزراء، أنه سيجري نقل الطبيب محمود سامي من مستشفى كفر الشيخ العام الذي دخله على خلفيه إصابته إلى مستشفى عين شمس التخصصي، أو قصر العيني الفرنساوي، لعلاجه على نفقة الدولة، كما سيجري تنفيذ ما يحتاج إليه فورا.

وكان “سامي” يُمارس عمله، يوم الجمعة الماضي، في علاج مصابي فيروس كورونا المستجد بمستشفى العزل في بلطيم بمحافظة كفر الشيخ، إذ شعر بتعب شديد، نتيجة العمل لمدة 7 أيام متواصلة، ليستيقظ من نومه ويجد نفسه غير قادرٍ على الرؤية.

إجراء فحوصات

وبإجراء الكشف الطبي الأولي على الطبيب محمود سامي تبين أنه تعرض إلى ارتفاع كبير في ضغط الدم، فجرى نقله مباشرة إلى العناية المركزة في مستشفى الصدر بمحافظة كفر الشيخ وإجراء فحص فيروس كورونا له، فيما أثبتت الفحصوصات خلوه من الفيروس لكن لديه مشكلات في الرؤية بسبب الإجهاد الكبير وارتفاع ضغط الدم.

الحكومة تُقرر علاج الطبيب محمود سامي على نفقة الدولة: فقد بصره أثناء العمل 1

وجرى نقل “سامي” إلى مستشفى الرمد في محافظة كفر الشيخ، وأجريت له فحوصات، فتبين أن ضغط الدم المرتفع لديه تسبب في حدوث جلطات بالأوردة والأوعية الدموية الواصلة للعين، وهو ما أدى إلى عدم الرؤية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.