الحكومة توضح حقيقة إجبار العاملين بالجهاز الإداري الذين تجاوزا الخمسين عاماً على المعاش المبكر(بيان رسمي)

وضح المركز الإعلامي لمجلس الوزاري حقيقة الأنباء التي تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول أن الحكومة تنوي تصفية الوزارات وإجبار الموظفين على التقاعد على المعاش المبكر بعد بلوغ سن الخمسين للعمل بالعاصمة الإدارية الجديدة، حيث وضح المركز أن هذه الأنباء غير صحيحة بالمرة وأنه لا نية للحكومة على إجبار موظفين الدولة للتقاعد وفقاً لما يتردد في هذه الشائعات .

وقام المركز الإعلامي لمجلس الوزراء وفقاً للبيان الصادر عنه اليوم الجمعة بالاستفسار عن هذا الصدد من خلال التواصل مع الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة والذي نفي بدوره هذه الأنباء وأشار أن جميعها شائعات ليس لها أساس من الصحة، وأنه لا يوجد عزم لفعل ذلك في حق أي موظف بالجهاز الإداري للدولة بإجباره على الخروج للمعاش.

تصريحات الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة

وأشار الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة أن خروج الموظف على المعاش المبكر ليس إجباري بل هو حق اختياري للموظف نفسه وفقاً للقانون ولا يجوز إجباره عليه في جميع الأحوال، وأن الدولة تعمل جاهدة للحفاظ على حقوق الموظفين بالجهاز الإداري ولا تسمح بالمساس أطلاقاً بحقوقهم، وذلك ليس له علاقة بالامتيازات التي يحصل عليها حالات الموظفين الذين يخرجون على المعاش المبكر بكامل إرادتهم .

حقيقة خروج الموظفين على المعاش المبكر
الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة

وعلى أثر هذا طلب الجهاز من وسائل الإعلام والنشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة قبل نشر  أخبار متعلقة بقرارات مصيرية في حق موظفي الدولة أو المواطنين، وضرورة الرجوع على الجهاز والتأكد من صحة المعلومات والأخبار قبل نشرها، حيث أن هذه الشائعات تثير غضب الرأي العام دون التحقق من صحتها .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.