الحكومة تتخذ خطوات عاجلة في إطار السيطرة على فيروس كورونا في مصر

في إطار السيطرة على فيروس كورونا والحد من انتشاره، اتخذت الحكومة المصرية العديد من الإجراءات الاحترازية في سبيل ذلك، حيث خاطبت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني جميع المديريات التعليمية في شتى انحاء الجمهورية من أجل التشديد على المدارس بخصوص متابعة الطلاب المقيدين بها والتي سبق لهم السفر إلى خارج مصر خلال الفترة الاخيرة.

وزارة التربية والتعليم توجه بضرورة اتخاذ إجراءات هامة في سبيل الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد

وشددت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني على عدد من التعليمات المهمة للوقاية من فيروس كورونا والسيطرة على انتشاره، ويأتي من ضمنها الحد من التجمعات غير الضرورية للطلاب في المدارس المصرية، وتحديد مسافة 1 متر بين الطلاب والحفاظ على هذه المسابة لتجنب نقل أمراض الجهاز التنفسي، واكدت على أهمية اتباع التدابير الوقائية المتبعة ضد أمراض الجهاز التنفسي، واتى من ضمن هذه التعليمات أيضاً إتاحة غسل الايدي باستمرار للطلاب بصورة دورية، وأيضاً التنبيه على الطلاب بضرورة استخدام المناديل الورقية عند العطس كإجراء وقائي ضد تفشي أمراض الجهاز التنفسي.

الدكتور رضا حجازي ينفي تجميد الدراسة ويوضح أن وزارة التربية والتعليم تنسق مع وزارة الصحة بخصوص فيروس كورونا

صرح نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفني لشؤون المعلمين والتعليم العام الدكتور رضا حجازي بان ما ورد عن تجميد الدراسة هو أمر عارٍ تماماً من الصحة، وأكد على استمرار العملية التعليمية بصورة طبيعية، موضحاً بأن الوزارة لم تتخذ أية قرارات استثنائية بخصوص فيروس كورونا المستجد حتى اللحظة الراهنة، وأتبع الدكتور رضا حجازي تصريحاته بأنه يتم تنسيق مستمر بين وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة بخصوص تطورات الوضع الراهن بسبب فيروس كورونا، والجدير بالذكر أن الموقع الرسمي لوزارة التربية والتعليم قد سبق له نشر بياناً عن تفاصيل فيروس كورونا الجديد صادراً عن وزارة الصحة المصرية، حيث جاء فيه كيفية تأكيد الاشتباه بالحالة المصابة بكورونا وذلك برصد الأعراض الآتية:

  • ارتفاع ملحوظ في درجة الحرارة يصل إلى 38 درجة مئوية أو ما يزيد عن ذلك.
  • وجود سعال.
  • عدة أعراض أخرى.
  • مخالطة المشتبه بإصابته لحالة مصابة بفيروس كورونا COVID-19.
  • سبق له السفر إلى إحدى المجتمعات الموبوءة بفيروس كورونا كالصين وغيرها من الدول.
  • أن يكون المشتبه من ضمن العاملين أو المترددين على أماكن تقديم الرعاية الصحية.

كما أكد البيان على أن التأكد من الإصابة بفيروس كورونا يتم فقط عن دريق الفحوصات المعملية، كما شددت وزارة الصحة من خلال بيانها على ضرورة الإبلاغ الفوري عن أي حالة يشتبه بإصابتها بالفيروس الجديد، وخصصت وزارة الصحة المصرية خطاً ساخناً (105) للرد على كافة استفسارات المواطنين بخصوص فيروس كورونا المستجد COVID-19.

الدكتور مصطفى مدبولي يتابع مع وزيرة الصحة حالة التكدس التي تشهدها المعامل المركزية لفحوصات كورونا

أجرى رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي اتصالاً هاتفياً بوزيرة الصحة المصرية من أجل الوقوف على الوضع الراهن ومتابعة حالة الزحام الشديدة التي تشهدها المعامل المركزية التي حددتها بعض الدول من أجل إجراء فحوصات كورونا للراغبين للسفر إليها من العاملين وغيرهم، وذلك في أعقاب الشطاوي التي تسلمتها منظومة الشكاوي الموحدة بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار من قِبل المواطنين الذين منعهم الزحام من إجراء الفحوصات اللازمة بخصوص فيروس كورونا من أجل السفر، وتم الاتفاق بين الدكتور مصطفى مدبولي ووزيرة الصحة بشأن الإفصاح عن آليات جديدة من أجل تسهيل إجراء الفحوصات الطبية للمواطنين الراغبين بذلك، وناشد رئيس الوزراء جميع المواطنين بعدم المساهمة في حالة التكدس مؤكداً بأن الآليات التي تم الاتفاق عليها ستساهم بصورة فعالة في تسهييل عملية إجراء الفحوصات وتخفف من الزحام.

رئيس الوزراء يتواصل مع وزيرة الصحة بشأن زحام المعامل الطبية
رئيس الوزراء يتواصل مع وزيرة الصحة بشأن زحام المعامل الطبية

وزيرة الصحة تؤكد على أمان قطاع السياحة وتوجه العاملين بالسياحة إلى اتخاذ الأساليب الصحية الوقائية اللازمة للوقاية من الإصابة بكورونا

بعثت وزيرة الصحة والسكان برسالة طمأنة لكافة العاملين بقطاع السياحة مؤكدةً على أمان السياحة في مصر، ووجهت جميع العاملين بالقطاع إلى ضرورة اتباع أساليب الوقاية الصحية من فيروس كورونا، وفي إطار طمأنة الجميع أجرت الوزيرة جولة تفقدية اليوم الأحد في معبد الكرنك، وصاحبها في تلك الجولة كلاً من وزير السياحة والآثار الدكتور خالد العناني، وكذلك وزير الطيران المدني الطيار محمد منار وكذلك محافظ الأقصر المستشار مصطفى ألهم، وأبدوا اعجابهم بالإقبال الكبير على السياحة في مصر في الوقت الراهن، وناشدت وزيرة الصحة إلى عدم المبالغة في ردود الأفعال بخصوص حالات كورونا التي تم رصدها على متن مركب نيلي موضحةً بأن الحالات هي حاملة للفيروس دون أن تظهر عليها أية أعراض، ويرجع الفضل في ذلك إلى صلابة نظام الرصد الوقائي الذي تمتلكه جمهورية مصر العربية، مضيفةً بأن جميع الحالات تحظى في الوقت الراهن بصحة ممتازة، وأتبعت بانه تم تعقيم المركب بؤرة المرض، كما حرص المتواجدون بالجولة من وزراء ومحافظ الأقصر على تلقي آراء السياح المتواجدين في الأقصر، والذين بدورهم أبدوا إعجابهم بالأجواء في مصر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.