التوصل إلي سلاح مهم لتقوية جهاز المناعة ضد فيروس كورونا

أعلن علماء، التوصل إلي شظايا جديدة من الأجسام المضادة من الألبكة واللاما والتي يمكن استخدامها ضد الفيروس المسبب في الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأكد العلماء حسب موقع thehealthsite، أن تطوير الشظايا الجديدة يعد سلاح مهم في دفاع جهاز المناعة ضد عدوي كورونا.

وأوضحت الدراسات الأولية التي حددها فريف دولي بقيادة جامعة بون في ألمانيا، أن الأجسام النانوية أصغر من الأجسام المضادة التلقيدية، حيث يمكنها اختراق الأنسجة بشكل أفضل كذلك يمكن إنتاجها بكميات أكبر.

التوصل إلي سلاح مهم لتقوية جهاز المناعة ضد فيروس كورونا
التوصل إلي سلاح مهم لتقوية جهاز المناعة ضد فيروس كورونا

إنتاج أجسام مضادة بكميات كبيرة

ودمج الفريق الأجسام النانوية في جزئيات فعالة، تكون مهمتها مهاجمة أجزاء مختلفة من الفيروس فيما بعد، ويمكن أيضا منع العامل الممرض من التهرب من العامل النشط من خلال الطفرات.
وحسب العلماء، فأن الاجسام المضادة تعتبر سلاحا مهما في دفاع جهاز مناعة الفرد ضد العدوي، حيث تلتصق الأجسام المضادة بالبني السطحية للبكتريا أو الفيروسات وتمنعها من عمليات التكاثر ويكون عدد قليل منها قادر علي هزيمة الفيروس.

وتهدف الدراسة حسب الباحثين إلي إنتاج جسام مضادة فعالة بكميات تكون كبير وخقنها في المرضي، مشيرين إلي أن الجهاز المناعي يقوم بإنتاج عدد لا نهائي من الأجسام المضادة المختلفة، بحيث يتعرف جميعهم علي الهياكل المستهدفة، وبين كل هذه الأجسام المضادة الهائلة قليل فقط قادر علي هزيمة فيروس السارس -2.

وقال الباحث فلوريان شميدت من معهد المناعة الفطرية بجامعة بون عن الدراسة :”لقد حقنا أولاً بروتينًا سطحيًا من فيروس كورونا في الألبكة واللاما”، ثم ينتج جهاز المناعة عندهم أجسام مضادة موجهة ضد هذا الفيروس إضافة إلي الأجسام المضادة الطبيعية المعقد التي تنتج اللاما والألبكة من نوع أبسط من الأجسام المضادة التي يمكن أن تكون كأساس للأجسام النانوية.

عينة من دم الحيوانات تثبت الفعالية

وكشف الباحثون أنهم أخذوا عينة من دم الحيوانات واستخرجوا منها المعلومات الجينية الخاصة بالأجسام المضادة المنتجة، وبعد عملية معقدة نجحوا في استخراج بروتين السنبلة وهي بنية مهمة علي سطح الفيروس التاجي.

ويقول المؤلف الرئيسي للدراسة بول ألبرت كونيج من جامعة بون الألمانية: “حصلنا إجمالاً على عشرات الأجسام النانوية، والتي قمنا بتحليلها بعد ذلك بشكل أكبر.. أثبتت أربعة جزيئات فعاليتها بالفعل ضد العوامل الممرضة في مزارع الخلايا.”

وأضاف المؤلف الرئيسي، أنه باستخدام هياكل الأشعة السينية والتحليلات المهجري الإلكتروني، نجح الفرق إظهار كيفية تفاعلها مع بروتين سبايك لفيروس كورونا المستجد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.