البنك الأهلي المصري ينفي تعرض حسابات عملائه للسطو ويشرح أسباب حدوثها

حالة من الجدل سيطرت على الجميع بعد تداول عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة اخبارًا حول تعرض عملاء البنك الأهلي للقرصنة وامكانية استغلال البيانات الخاصة بهم عند استخدام نظام الدفع الإلكتروني وحدوث الأمر بمجرد التعامل أو إدخال البيانات الصحيحة للعميل وهو ما أثر سلبًا على تفاعل المواطنين مع النظام.

كلمة السر في القرصة “تداول الرقم السري”

البنك الأهلي المصري بدوره رد على هذه الشائعات مؤكدًا أن الحديث حول تعرض بيانات العملاء للسطو لا صحة له على أرض الواقع مؤكدًا أن الأمر مرتبط بالرقم السري وما إن كان متداول أم أنه في حوزة صاحبه.

واعتبر البنك الأهلي المصري أن بيانات عملائها في مكان أمين وأن الأمر فقط يتعلق بالسلوك الشخصي للأفراد مطلقًا في بيان رسمي صادر عنه تحذير لعملائه بعدم تداول أرقامهم السرية مع آخرون أو أي بيانات أخرى خاصة بهم من أجل الحفاظ على حساباتهم من السطو عليها من آخرين.

تحذير هام لعملاء البنك الأهلي المصري

وأكد البنك الأهلي المصري أن التوسع في أنظمة الدفع الإلكتروني توجه عام للدولة مؤكدًا أنها مؤمنة تمامًا من خلال الرقم السري مناشدًا عملاءها بعدم الانسياق وراء الشائعات المغرضة لأن البنك في نظام مدفوعاته يحرص على اتباع أفضل المعايير الدولية.

وكان البنك الأهلي قد حصل على عدد من الشهادات الدولية تؤكد على اتباعه أفضل المعايير في أنظمة حفظ بيانات العملاء وتأمين سرية حساباتهم الشخصية فضلا عن المعايير العامة المرتبطة بسلامة المعلومات وسُبل إستخدام المنتجات الإلكترونية المختلفة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. إبراهيم يقول

    الموضوع كان بخصوص وضع الجزء الخاص بإدخال الكارت وماقيل حوله من أنه يمكن وضع هذا الجزء الاخضر الخاص بإدخال الكارت علي الجزء الأصلي للماكينه ويتم تركيب شريحة إلكترونية يمكنها من قراءة بيانات الكارت ثم يتم التعامل بموجب هذه البيانات بعد انصراف العميل من أمام الماكينة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.