الباحثون الأمريكيون يطورون اختبار للكشف عن كورونا في أقل من دقيقة

تمكن الباحثون بالجمعية الكيميائية في أمريكا من الوصول إلى اختبار يمكن من الكشف عن فيروس كورونا المستجد في أقل من دقيقة، وذلك من خلال مستشعر حيوي يكتشف الفيروس في المسحات البلعومية الأنفية، وقد أكد الخبراء على أهمية التشخيص المبكر لحالات الإصابة بالفيروس، مؤكدين على أهمية ذلك في إبطاء تفشي الفيروس، ولهذا نجد أن سباق تطوير الاختبارات التشخيصية لحالات الإصابة بالفيروس مستمر ودائم التطور والتجديد، جاء هذا في أحد التقارير الصحفية التي نشرتها المجلة العلمية neuroscience.

الكشف عن كورونا

اختبار الكشف عن كورونا
اختبار الكشف عن كورونا

يعتمد الاختبار الذي قام الباحثون بتطويره على مستشعر حيوي قائم على الترانزستور، يقوم بالكشف عن الفيروس في المسحات البلعومية الأنفية التي يتم الحصول عليها من المرضى المصابين بكوفيد -19، وتقوم أغلب الاختبارات التشخيصية لمصابي كورونا على أساس تفاعل سلسلة النسخ البلمرة العكسية “RT-PCR”، وتقوم تلك التقنية بتضخيم الكميات الصغيرة من الحمض النووي للفيروس، الموجودة في المسحة البلعومية الأنفية التي حصلنا عليها من المريض، مما يسهل الكشف عن الفيروس.

إلا أن تلك الطريقة تستهلك ما لا يقل عن الثلاث ساعات، إذ يتطلب إعداد الحمض النووي للفيروس وقت طويل، ولكن الباحثون قد تمكنوا من الاستغناء عن تلك الخطوة، وتحليل العينة مباشرة من أنبوب العازلة، وبالتالي توفير الكثير من الوقت.

اختبار كورونا الجديد

الاختبار الجديد للكشف عن كورونا
الاختبار الجديد للكشف عن كورونا

يقوم الاختبار الذي طوره الباحثون على ترانزستور ذو تأثير ميداني ووقة جرافين لها موصلية إلكترونية عالية، حيث قام الباحثون بوضع الأجسام المضادة لبروتين الفيروس في الجرافين، ونتيجة لهذا، تغير التيار الكهربي عندما قام العلماء بإضافة الفيروس إلى المستشعر أو بروتين سبايك منقى إلى المستشعر، وتم اختبار التقنية على عدد من مرضى كوفيد -19، باستخدام المسحات البلعومية الأنفية التي تم جمعها من المرضى، بجانب عدد من الأصحاء، وعلق العلماء على النتيجة، بأن الاختبار أقل حساسية من RT-PCR بما يتراوح ما بين 2 إلى 4 مرات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.