الإمارات تحصل على براءة اختراع لعلاج كورونا.. والنتائج الأولية مبهرة

في خطوة كبيرة وضعتها على خارطة العالم فيما يتعلق بمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، حصلت دولة الإمارات العربية المتحدة على براءة اختراع لعلاج جديد لفيروس كورونا المستجد كوفيد 19، يعالج الالتهاب الرئوي الناتج عن فيروس التاجي وذلك من خلال الخلايا الجذعية للمتعافين.

الإمارات تحصل على براءة اختراع لعلاج كورونا

وحصل باحثون في مركز أبو ظبي للخلايا الجذعية، بقيادة الدكتور يندري فينتورا، على حماية ملكية فكرية لعلاج مطور لفيروس كورونا المستجد «كوفيد -19»، باكتشاف علاج جديد مبتكر لالتهابات فيروس كورونا المستجد، يساعد الجسم على مكافحة الفيروس ويقلل من أعراض المرض، وفق وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام).

ويقوم العلاج على استخراج الخلايا الجذعية من دم المريض وإعادة إدخالها إلى الرئتين بعد تنشيطها من خلال استنشاقها بواسطة رذاذ ناعم.

الإمارات تحصل على براءة اختراع لعلاج كورونا.. والنتائج الأولية مبهرة 1

العلاج الإماراتي فعّال للقضاء على كورونا

  • تمت تجربته على 73 مصابا يعانون من أعراض متوسطة إلى شديدة، واستجاب جميع المرضى بشكل جيد للعلاج.
  • نتائج التحاليل أظهرت أن العلاج فعال و آمن كمساعد لبروتوكولات العلاج المعمول بها.
  • المرضى الذين تلقوا العلاج بواسطة الخلايا الجذعية أظهروا تحسنا سريريا في غضون الأيام الأربعة الأولى من العلاج، فيما استغرق المرضى الذين تلقوا علاجا تقليديا ثمانية أيام لإظهار نتائج مماثلة.
  • بالنسبة للمرضى الذين كانت حالتهم خطيرة، فقد بلغت مدة علاجها بالخلايا الجذعية ويعافيهم نحو ستة أيام، مقابل 22 يوما للمرضى الذين تلقوا العلاج التقليدي.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.