الإفتاء: يجوز صلاة الترويح في المنزل والإفطار لمصابي فيروس كورونا

مع تزايد أعداد المصابين بفيروس كورونا داخل مصر، وانتشار الجدل حول الإفطار في رمضان بسبب فيروس كورونا، وصلاة التراويح والرغبة في فتح المساجد مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية، أوضح الدكتور مجدي عاشور، مستشار مفتي الجمهورية، بعض الأحكام التي تتعلق بهذه الأمور، وأشار إلى إن الأحكام الشرعية لا تتعلق بالوهم أو الخوف وإنما تتعلق باليقين.

حكم إفطار مصابي فيروس كورونا

خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، ببرنامج “على مسؤوليتي”، أوضح عاشور أن بعد التواصل مع لجنة طبية، توصلت الإفتاء إلى جواز إفطار مصابي فيروس كورونا ومن يعاني من الأمراض المزمنة مع إخراج فدية، وأشار إلى أن في حالة إقرار الطبيب بوجوب إفطار المريض وجب عليه الإفطار .

أما بخصوص التخوف من الصيام لتجنب الإصابة بفيروس كورونا، فيجب على الشخص السليم الصيام، فالخوف من الإصابة بالمرض ليس مرضا، وفي حالة شعور الإنسان بأعراض المرض يجب عليه الذهاب إلى الطبيب، ويجوز للفرد الإفطار في حالة تجاوز مسافة 84 كيلو متر بأي وسيلة سفر.

وبخصوص دعوات بعض المواطنين لإقامة صلاة التراويح فوق أسطح العمارات، أوضح عاشور أن الأسوأ من الفكر المتطرف هو التفكير المتطرف، والتجمع الذي يضر لا يفرق بين التجمع في المسجد أو فوق أسطح العمارات، ولا نريد أن يكون الإسلام سببا في الإضرار بصحة أي شخص، ولا يجوز التجمعات في المساجد أو أي مكان آخر، وأضاف أن صلاة الترويح سُنة، وأنه يجوز صلاة التراويح في البيت وفقا لمذهب المالكية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.