الإفتاء المصرية تكشف صحة الصلاة وراء صلاة منقولة في التلفاز أو الإذاعة

يبحث الكثير من المسلمين والمصريين في الوقت الحالي عن صحة الصلاة وراء صلاة منقولة على التلفاز أو الإذاعة المصرية الخاصة بالقرآن الكريم في ضوء ما تم اتخاذه من قرارات من وزارة الأوقاف المصرية برئاسة الدكتور محمد مختار جمعة بغلق المساجد ومنع الصلاة فيها سواء صلاة الجمعة أو التراويح أو غيرها.

وحرصت دار الإفتاء على توضيح حقيقة صحة الصلاة وراء أي صلاة منقولة في التلفاز أو الإذاعة الخاصة بالقرآن الكريم، في ضوء التساؤلات العديد من المسلمين على مواقع التواصل المختلفة وعلى صفحات دار الإفتاء المصرية المختلفة، حيث حسمت دار الإفتاء المصرية الجدل من خلال تدوينة على حسابها على “تويتر”.

دار الإفتاء المصرية توضح صحة الصلاة وراء التلفاز

وقالت هيئة دار الإفتاء المصرية من خلال حسابها على موقع التواصل الاجتماعي الخاص بالتدوينات القصيرة إن الصلاة في المنزل وراء أي صلاة منقولة لا تصح نهائيا سواء وراء التلفزيون أو الإذاعة المصرية، وتشمل في ذلك كافة الصلوات سواء الصلوات الخمس أو صلاة الجمعة أو صلاة التراويح، وذلك في ضوء الأسئلة الكثيرة من قبل المواطنين المختلفة حول ذلك الأمر.

وجاءت تغريدة دار الإفتاء المصرية من على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي الخاص بالتدوينات القصيرة كالآتي: “تنبيه مهم لا تجوز صلاة أحد في منزله خلف صلاة منقولة عبر التليفزيون أو الإذاعة، ولا فرق في ذلك بين صلاة الجمعة أو الصلوات الخمس أو صلاة التراويح”.

الإفتاء
صحة صلاة المنزل المنقولة

يذكر أن وزارة الأوقاف المصرية برئاسة الدكتور محمد مختار جمعة قد اتخذت قرارا ببث صلاة التراويح من خلال مسجد عمرو بن العاص بشكل يومي من خلال إذاعة القرآن الكريم مع منع التجمعات أو الصلاة في المساجد مشددة على ضرورة التزام المواطنين بالقرار حرصا على سلامتهم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.