الإعدام لمروجي الشائعات والأخبار الكاذبة على وسائل التواصل الإجتماعي ..” مطالبة نائب في البرلمان المصري”

نائب مصري يطالب بعقوبة الإعدام لمروجي الشائعات والاخبار الكاذبة

صرح النائب في البرلمان المصري، وعضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، خالد أبو طالب، انه سوف يتقدم بمشروع قانون خلال دور الانعقاد المقبل للبرلمان، ينص على إنزال عقوبة شديدة بحق مروجي الشائعات والأخبار الكاذبة على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي، حيث اعتبر النائب أبو طالب، نشر تلك الشائعات والأخبار الكاذبة بمثابة خيانة عظمى للوطن والدين في ظل ما تواجهه مصر من تحديات داخلية وخارجية.



ترويج الشائعات خيانة عظمى

وأوضح أبو طالب أن “نشر الأخبار الكاذبة وترويج الشائعات تعد بمثابة خيانة عظمى للوطن، وخيانة للدين، خاصة وأن الوطن يمر بتحديات جمة في الداخل والخارج، بينما تتربص به أعين الأعداء”، وأضاف مشيرًا إلى أن “الشائعات مثل سلاح فتاك تستغله بعض الأطراف التي تضمر الشر للوطن، بهدف تهييج الرأي العام وإثارة البلبلة وزعزعة الأمن والاستقرار”.



وتابع أبو طالب بالقول: أن “هناك أيادي خفية أجيرة ومدفوعة خلال هذه الأيام للعبث بعقول المصريين، تكيل الاتهامات المسيئة إلى رموز الدولة، وتنشر الأخبار الكاذبة والمضللة، تحقيقا لأهداف خبيثة، ووجدت تلك الأيادي في مواقع التواصل الاجتماعي تربة خصبة ومناخا ملائما للانتشار خلال دقائق”.

الإعدام لمروجي الشائعات والأخبار الكاذبة

وحسب النائب أبو طالب، مشروع القانون الذي ينوي تقديمه للبرلمان ينص على عقوبة مشددة لمروجي الشائعات والأخبار الكاذبة عبر مواقع التواصل الإجتماعي والتي هدفها الإضرار بالأمن القومي للبلاد، تصل إلى حد عقوبة الإعدام، حيث قال: ” يتضمن ( مشروع القانون ) عقوبات رادعة لمروّجي الشائعات، تصل إلى حد الإعدام، لكل من يتعمّد نشر أخبار كاذبة هدفها الإضرار بالأمن القومي للبلاد”، وأضاف أن “حرب الشائعات التي تواجه مصر، لا تقل خطورة عن الحرب التي تخوضها البلاد بشراسة ضد الإرهاب”، على حد تعبيره.





اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد