الإحصاء: استقالة أكثر من 53000 سعودي من أعمالهم في الربع الثاني من 2020

لاشك أن انتشار وباء كورونا المستجد، قد ألقى بظلاله على أوضاع العمالة في المملكة العربية السعودية، وفي القلب منها العمالة السعودية ذاتها، التي تأثرت هي الأخرى بالجائحة وتأثيراتها السلبية على الاقتصاد وعلى وضع المنشآت، وهو ما كشفه تقرير حديث لهيئة الإحصاء، تداولته بعض المواقع الصحفية السعودية، التي أشارت إلى أن أكثر من 53 ألف سعودي وسعودية تقدموا باستقالتهم خلال الربع الثاني من العام الحالي 2020.

وانتهاء عقود آلاف آخرين

كما أضاف تضمن التقرير، انتهاء عقود أكثر من 36 ألفا خلال الفترة ذاتها، بالإضافة إلى أن أكثر من 11 ألف سعودي وسعودية تم فسخ عقود أعمالهم بموجب المادة 80 من نظام العمل، ليصل إجمالي عدد السعوديين ممن تركوا عملهم خلال الربع الثاني إلى أكثر من 116 ألف عامل وعاملة، في حين ترك أكثر من 284 ألف من غير السعوديين، أعمالهم خلال الربع الثاني، منهم 60 ألف عامل وعاملة تقدموا باستقالاتهم.

عودة الموظفين للعمل
الإحصاء: استقالة أكثر من 53000 سعودي من أعمالهم في الربع الثاني من 2020

وارتفاع معدل البطالة للسعوديين

أما عن معدل البطالة، فأشار التقرير إلى ارتفاعها بين السعوديين إلى 15.4% مقارنة بالربع الأول من عام 2020، ليتراجع عدد المشتغلين بالمملكة بواقع 5 آلاف مشتغل خلال 3 أشهر، كما تراجع إجمالي المشتغلين السعوديين إلى 3.17 مليون مشتغل بنهاية الربع الثاني من العام 2020، مقارنة مع 3.203 مليون مشتغل في الربع السابق.

والعرفج: الخصخصة قادمة لا محالة

ومن ناحية أخرى، عامل المعرفة السعودي الشهير، الدكتور أحمد العرفج، أن الحكومة ماضية في إقرار خصخصة القطاعات الحكومية، مشيرًا إلى ضرورة تطوير الموظفين من مهاراتهم وأدواتهم حتى يواكبوا المرحلة القادمة خلال العامين المقبلين، خاصةً في ظل شكاوى العديد من الموظفين المتكررة بشأن تدني مستويات المرتبات التي يتحصلون عليها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.