“الأوقاف” تُوضح حقيقة فتح المساجد في صلاة الجمعة غدًا

ترددت أنباء على صفحات بمواقع التواصل الاجتماعي، خلال الأيام الماضية، تفيد بفتح المساجد في صلاة الجمعة غدا، فيما قال الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني في وزارة الأوقاف، ورئيس غرفة المتابعة، إن هذه الأنباء غير صحيحة بالمرة.

وقال رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، في بيان للوزارة اليوم الخميس، إنه سيصلي غدا ثاني جمعة من شهر رمضان المبارك 1441هـ في منزله، متابعًا “صلو في بيوتكم”.

حقيقة فتح المساجد في صلاة الجمعة

وفي سياق توضيح حقيقة فتح المساجد في صلاة الجمعة، غدًا، كان الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، قد قال في بيان، إن الإمام مسلم أورد بابا في صحيحه بكتاب المساجد، عن استحباب صلاة النافلة في المنزل، بعنوان: “باب استحباب النافلة في بيته وجوازها في المسجد”.

وطالب وزير الأوقاف بالتتأمل في فقه العنوان الذي أضفى صفة الاستحباب على صلاة النافلة في البيت وصفة الجواز على صلاتها في المسجد، لقول النبي صلى الله عليه وسلم، الذي أخرجه الإمامان البخاري ومسلم في صحيحيهما عن زيد بن ثابت، رضي الله عنه، “أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: “فَعَلَيْكُمْ بِالصَّلَاةِ فِي بُيُوتِكُمْ؛ فَإِنَّ خَيْرَ صَلَاةِ الْمَرْءِ فِي بَيْتِهِ إِلَّا الصَّلَاةَ الْمَكْتُوبَةَ”.

ولفت إلى أن الترمذي أخرج في سننه عن زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: “أَفْضَلُ صَلَاتِكُمْ فِي بُيُوتِكُمْ إِلَّا الْمَكْتُوبَةَ”، كما ذكر العلماء أن صلاة النافلة في البيوت لها فوائد منها:

  • حصول البركة بالصلاة فيها.
  • شهود الملائكة لها.
  • نفرة الشيطان منها.

صلاة التراويح

وفي سياق الحديث عن حقيقة فتح المساجد في صلاة الجمعة، تابع جمعة: “أما فيما يخص صلاة التراويح في رمضان ، فإن الإمام البخاري أخرج في صحيحه عن زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ، رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، اتَّخَذَ حُجْرَةً، قَالَ: حَسِبْتُ أَنَّهُ قَالَ: مِنْ حَصِيرٍ فِي رَمَضَانَ فَصَلَّى فِيهَا لَيَالِيَ، فَصَلَّى بِصَلَاتِهِ نَاسٌ مِنْ أَصْحَابِهِ، فَلَمَّا عَلِمَ بِهِمْ جَعَلَ يَقْعُدُ، فَخَرَجَ إِلَيْهِمْ فَقَالَ:”قَدْ عَرَفْتُ الَّذِي رَأَيْتُ مِنْ صَنِيعِكُمْ، فَصَلُّوا أَيُّهَا النَّاسُ فِي بُيُوتِكُمْ؛ فَإِنَّ أَفْضَلَ الصَّلَاةِ صَلَاةُ الْمَرْءِ فِي بَيْتِهِ إِلَّا الْمَكْتُوبَةَ”.

"الأوقاف" تُوضح حقيقة فتح المساجد في صلاة الجمعة غدًا 1

وأوضح وزير الأوقاف، أنه إذا كان الرأي على جواز صلاة التراويح في البيت وصلاتها في المسجد، مع ترجيح لهذا أو ذاك، فإن ذلك كله مرتبط بالأحوال الطبيعية، لكن الأمر مختلف في أوقات النوازل والجوائح التى يُقدم فيها الحفاظ على النفس على ما سواه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.