الأوقاف تُحدد 3 شروط لتشغيل القرآن الكريم قبل المغرب والفجر فى رمضان

أعلنت وزارة الأوقاف فى بيان رسمي لها اليوم الأحد بأنها لم تصدر أى قرار منها بشأن منع قراءة القرآن الكريم فى المساجد حيث أنها تعى دورها فى عمارة المساجد وخدمة القرىن الكريم ونشر صحيح الدين، وأن الوزارة تراعى جميع المصالح عند اتخاذها لأي قرار وتراعى كذلك توقيت إصدار هذه القرارات.

كما أكدت وزارة الأوقاف بأن قرار تعليق صلوات الجماعة وصلاة الجمعة فى المساجد تم تطبيقة ضمن الإجراءات الاحترازية كما أن هذا القرار أجمعت على تطبيقه جميع الدول العربية والإسلامية حفاظاً على النفس البشرية وأن الهدف منه هو حماية المواطنين والحفاظ على سلامتهم وأنها تقيس جميع الأمور بهدف درء المفاسد وجلب المصالح.

أما بخصوص ترشيد استخدام مكبرات الصوت بالمساجد وعدم إذاعة القرآن الكريم قبل المغرب وقبل آذان الفجر فإن ذلك قد جاء استجابة لمطالبات مجتمعية مع أننا ندرك بأن إرضاء الناس غاية لا يتم إدراكها، وبالنسبة للقرآن الكريم قبل المغرب أو قبل صلاة الفجر فالأمر فيه متسع لا وجوب ولا سنة ولا ندب ولا منع فما يحقق المصلحة وفق ظروف الزمان والمكان والحال معتبر.

وأشارت وزارة الأوقاف بأن لا مانع من إذاعة القرآن الكريم قبل صلاة المغرب أو قبل صلاة الفجر ولكن بشروط وهى :-

  1. أن يكون للمسجد إمام معين ويكون مسئول عن تشغيل القرآن الكريم بمعرفته وغلق المسجد غلقاً تاماً وعدم السماح لأحد بدخول المسجد نهائياً وقت القرآن أو بعده طوال مدة تعليق المساجد مع تحمله أى مخالفة تنتج عن ذلك.
  2. أن تكون صوتيات وميكرفونات المساجد سليمة ومهيأة لذلك ويلتزم أن يتم البث من إذاعة القرآن الكريم قبل المغرب أو قبل الفجر بدون زيادة.
  3. أن يتم الحصول على موافقة كتابية من مدير المديرية ويعتمد من رئيس القطاع الدينى بالموافقة من تاريخ الاعتماد حتى نهاية شهر رمضان قبل القيام بأى إجراء، ويقوم التفتيش المحلى بالمتابعة والتأكد من اقتصار الأمر على قراءة القرآن الكريم وعدم فتح المساجد للصلاة.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.