الأمين العام لجامعة الدول العربية| ما يحدث من تركيا شمالي سوريا عدوان ووزير الخارجية المصري يؤكد مُبرر أنقرة يُثير السُخرية

ربما توقع أو لا.. الرئيس التركي أن عملياته العسكرية شمالي سوريا سوف تفتح عليه وعلى بلاده العديد من الملفات الساخنة والانتقاد الدولي الغير محدود، فلم يُساند أنقرة في غزوها للتراب السوري أي قوة دولية حليفة كانت أم لا.. لتركيا، وصدرت العديد من التصريحات والبيانات المُنددة لمثل تلك العمليات العسكرية وكان في مُقدمتها التنديد الأمريكي والروسي والأوروبي، والآن يصدر عن اجتماع الدول العربية كلمات حاسمة من قبل أمين عام جامعة الدول العربية ووزير الخارجية المصري يوضحان فيها وبجلاء الموقف العربي من عمليات تركيا العسكرية شمالي سوريا… فإليكم التفاصيل.

تفاصيل كلمة أمين جامعة الدول العربية ووزير الخارجية المصري بشأن العدوان التركي

حيث أكد أمين عام جامعة الدولة العربية، أحمد أبو الغيط وذلك في مُستهل كلمته اليوم في افتتاح الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب والذي دعت له مصر لوضع موقف واضح موحد للعرب تجاه هذا القرار التركي الغير مسبوق بتدخل إقليمي فج في شأن دولة عربية ذات سيادة، أنه يجب تسمية الأمور وبوضوح بتسميتها مؤكداً أن ما قامت بيه تركيا شمال سوريا هو عدوان واحتلال يُهدد الأمن القومي العربي.

وأضاف أنه لا يمكن القبول بتغير الواقع السوري الذي يؤكد أن سوريا دولة عربية كانت وسوف تظل كذلك بل وهي من أحد مؤسسي جامعة الدول العربية، وأضاف أبو الغيط أن مساومة تركيا على ورقة اللاجئين هو انحدار أخلاقي غير مقبول إنسانيا وسياسياً.

 داعياً مجلس الأمن للتحرك الفوري ضد هذا العدوان الذي يهدف لتغير الواقع السوري واقتطاع جزء من أرضه لصالح أجنداته.

ومن جانبه أكد وزير الخارجية المصري، أن ما يحدث من تركيا عدوان سافر وجريمة حرب، وأكد أن ادعاء تركيا أن ما تقوم بيه شمالي سوريا هو لمحاربة الإرهاب هو أمر مُثير للسخرية حيث أكد وزير الخارجية المصري أن تركيا هي الداعم الأول لكافة التنظيمات الإرهابية والمصدرة لها بالمنطقة عن طريق تسهيل مرورها لدول المنطقة.

ودعا وزير الخارجية المصري إلى وقف هذا العدوان فوراً، مؤكداً أن كل من ساهم وساعد العدوان التركي على دولة عربية شقيقة سوف يُحاسب حساباً عسيراً.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.