“الأموال لن تُسترد”.. ما مصير حاجزي عمرة رجب بعد قرار منع السفر؟

فاجأت المملكة العربية السعودية العالم، اليوم الخميس، بقرار تعليق السماح بدخول الراغبين في أداء العمرة والسائحين إلى أراضيها “مؤقتًا”، وذلك على خلفية انتشار فيروس كورونا الذي قتل نحو 3 آلاف وأصاب ما يقرب من 80 ألفا أغلبهم في الصين موطن الفيروس القاتل.

وفي ظل هذا الإجراء، تساءل العديد من الراغبين في أداء العمرة، والذين قد دفعوا بالفعل تكاليف الرحلة إلى شركات السياحة والمقررة في شهر رجب، عن مصير أموالهم، خصوصًا أن سلطات مطار القاهرة، قد نفذت بالفعل القرار، ومنعت العديد من السفر  إلى السعودية لأداء العمرة.

منع سفر المعتمرين إلى السعودية

من جهته، قال عادل هيكل، عضو غرفة شركات السياحة، أمين غرفة الدلتا، إن الحاجزين في رحلة رجب لن يفقدوا الأموال التي دفعوها، حتى لو انتهت فترة التأشيرة، لأنه سيجري تحديثها بالتعاون مع الجهات المختصة، لحفظ حقوق الجميع، وبالنسبة لتذاكر الطيرات التي حُجزت سيتلغى، وسيتم تجديدها في موعد السفر الجديد، وكذلك حجوزات الفنادق في السعودية.

"الأموال لن تُسترد".. ما مصير حاجزي عمرة رجب بعد قرار منع السفر؟ 1

وفي تصريح صحفي، طمأن “هيكل” المواطنين على أموالهم، وعلى إتمام رحلة العمرة قريبا، حال انتهاء السعودية من الإجراء المؤقت التي اتخذته لمصلحة المعتمرين، حتى لا يتنشر فيروس كورونا بينهم، وفي الوقت نفسه أكد أنه لا يمكن استرداد الأموال، لأنه جرى توزيعها بين شركات الطيران والفنادق.

وألغت سلطات مطار القاهرة الدولى، اليوم، سفر العشرات من المعتمرين داخل مباني المطار الثلاثة في رحلات متجهة إلى جدة والمدينة المنورة، تنفيذا لقرار السعودية بمنع سفر المعتمرين أو حاملي التأشيرات السياحية إليها، بسبب انتشار فيروس “كورونا”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.