الأفتاء المصرية ” إلغاء الحج أو العمرة جائز تجنباً الإصابة بكورونا


وضح الشيخ ” عويضه عثمان” مدير الفتوىة الشفوية وأمين الفتوى بدار الأفتاء حكم إلغاء فريضة الحج أو العمرة خوفاً من الأصابة بفيروس كورونا القاتل، حيث أجاز أنه يمكن إلغاء الحج أو العمرة في هذه الحالة حتى لا يعرض الحاج نفسه الى التهلكه.

‏ وقد اشار عويضه أن قرار إلغاء الحج أو العمرة في هذه الحاله متوقف على استطلاع الراي الطبي، حيث لابد من أن يلتزم الأشخاص بجميع التوجهات والقرارات التي تتخذها وزارة الصحة كجهة مختصة بالفصل في مثل هذه الحالة.
وأكد مدير الفتوى الشفوية وأمين دار الأفتاء أن حكم الشرع في هذه المسالة وهو يسلم الانسان من المفسده حرصاً على المصلحة، حيث في حال تعرض الشخص للاصابة بالفيروس سوف يهلك ويموت، بينما لو حافظ على حياته سوف يتمكن من القيام بمناسك الحج او العمرة في أي وقت آخر عدة مرات.

وأشار أمين الفتوى إلى قول الله تعالى ” لا تلقوا بايديكم الى التهلكه” حيث أن الأديان السماوية تناي بالحفاظ على حياة الإنسان وحرية النفس البشرية، ومن ثم يرجع قرار الإلغاء إلى الجهات الطبية المختصة، وفق الإجراءات الوقائيه التي تتخذها من أجل الحفاظ على أرواح البشر، موضحاً أنه في حال إقرارها الغاء الحج أو العمرة تجنب العدوي بفيروس كورونا، جاز شرعا، 


‏ويذكر أن منظمة الصحة العالمية أكدت وجود حالات أصابة بالفيروس خارج الصين بلغت 119 حالة حتى الآن، الامر الذي يشير بدوره إلى ضرورة أتباع الإجراءات الطبية الوقائيه خوفاً من تفشي كورونا في جميع الدول.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.