الأرصاد تكشف سر تحول الشبورة إلي ضباب الفترة الماضية

تتعرض مصر خلال الفترة الأخيرة لتكاثف شبورة مائية بشكل مكثف والتي تستمر لساعات طويلة بدءا من الساعات الأولي من الصباح وتتحول أحيانات إلي ضباب علي أغلب الأنحاء والتي تؤثر علي الرؤية خاصة علي الطرق الزراعية والسريعة.

وحذرت هيئة الأرصاد في بيان لها، من تكاثف الشبورة المائية، مطالبة المواطنين خاصة السائقين بضرورة توخي الحذر خاصة بعد حدوث عدد من الحوادث بسبب الضباب والشبورة المائية.

وكشفت هيئة الأرصاد الجوية، تعريف للضباب وأسباب انتشاره الفترة الماضية، علي النحو التالي:

تعريف الضباب

عرفت هيئة الأرصاد الجوية، أن الضباب عبارة عن كرات مائية دقيقة تسبح في الهواء، وتتحول إلي نقط كبيرة عند تعرضها أوراق الأشجار.

وأشارت الأرصاد إلي أن في حالة الضباب الخفيف يسمي شبورة وهي تعطي السماء لون أبيض باهت يتسبب في ضعف الرؤية ويتفاوت سمك الضباب بين 100- 300 متر تبعا للحالة الجوية التي تسبب في تكوينه.
وينشأ الضباب عندما يبرد الهواء لدرجة التشبع خاصة في حالة إذا كان يحتوي علي ذرات من الرماد التي تصلح نواة للتكاثف.
وقالت الأرصاد أنه في حالة حدوث الضباب لا يمكن أن تقل الرطوبة في كل الأحوال عن 90% ويزداد قتامة بعد شروق الشمس لان الحرارة تتسب في هياج الكتل الضبابية فتختلط مع بعضها.

الأرصاد تكشف سر تحول الشبورة إلي ضباب الفترة الماضية 1

أسباب انتشار الضباب

كشفت الأرصاد في بيانها أن من الأسباب التي تتسبب في تكوين الضباب هي هبوب الرياح الدافئة الرطبة علي أرض أو بحر بارد، والذي يتسبب في هبوط درجة حرارة الهواء فوقها، إلي أقل من نقطة الندي وعندها ينشأ الضباب.

وأضافت الأرصاد، أنه من ضمن أسباب تكوين الضباب، انتشار الدخان في المدن الصناعية الكبري حيث يتسبب عليها ارتفاع الضغط الجوي، ومن الممكن أن يتواجد الضباب عدة أيام متتالية ولا ينتهي حتي يقبل الانخفاض الجوي المثير للرياح فينقشع الضباب.

وكانت الفترة الماضية، تعرض شمال البلاد حتي محافظات شمال الصعيد لضاب كثيف، وانخفضت الرؤية الأفقية علي بعض المناطق لدرجة تصل إلي 50 مترا، والذي يعتبر معتما للغاية بسبب تأثر البلاد بالمرتفع السيبيري البارد، بالإضافة إلي الكتلة الشرقية الرطبة التي تسبب في اختفاء الأمطار.

وقالت الأرصاد، أن طقس الفترة الأخيرة لا يعتبر غريبًا أو متطرف لأننا في فصل الشتاء الذي يشهد استقرار كبير في الأحوال الجوية من حيث درجات الحرارة والكتل المؤثرة غير فصلي الربيع والخريف اللذان يشهدان تغيرات سريعة وحادة في حالة الطقس.

وطالبت للأرصاد المواطنين بضرورة توخي الحذر دائمًا خاصة في الساعات الأولي من الصباح الباكر بسبب الشبورة المائية، بالإضافة إلي متابعتها أول بأول للحفاظ علي صحتهم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.