استشاري بالطب النفسي يحذر المراهقين والمراهقات من تطبيق زووم للصداقة لهذا السبب

مع التطور التكنولوجي وانتشار آلاف التطبيقات الإلكترونية في السنوات الأخيرة، والتي منها المفيد ومنها ما هو مسيء، ويسبب منها آثار كارثية وخاصة بين فئة الشباب، وفي هذا الإطار حذر استشاري الطب النفسي محمد الحامد المراهقين والمراهقات من بعض التطبيقات الجديدة والوقوع ضحايا لهذه التطبيقات ومن أبرزها تطبيق زووم الصداقة الذي يعمل بالصوت والصورة، حيث يستغلها البعض ليوقع مستخدمي هذا التطبيق ضحية للإبتزاز وغير ذلك.

تطبيق زووم للصداقة

استشاري بالطب النفسي يحذر المراهقين والمراهقات من تطبيق زووم للصداقة لهذا السبب 1
تطبيق زووم للصداقة

انعكاسات نفسية سلبية

وأوضح الحامد في تصريح صحفي أن “هناك من يدعو إلى التعارف والصداقة عبر التطبيقات، ومنها زووم التي قد يقع فيها البعض ضحية للابتزاز وغير ذلك بعد حصول الطرف الآخر على الصور ومخاطبات مما يجعل الفئة الضحية تعيش في حالة نفسية سيئة وتستنجد في اللحظات الأخيرة”.

للتربية والوالدين دور هام

وأشار الحامد إلى دور الوالدين الهام في توجيه أبنائهم باستخدام الأجهزة الذكية بالشكل الصحيح، وتجنب الدعوات التي تطلب التعارف أوالصداقة، وتحذيرهم من تبادل أي صور أو معلومات شخصية أو أرقام الحسابات، ومنعهم من ذلك منعًا تامًا، حيث يوجد هناك أشخاص لديهم نزعة إجرامية وعصابات تعمل على اصطياد الأبرياء، لذلك من المفيد النصح بعد الاستجابة لدعوات مجهولين .

وانتهى استشاري الطب النفسي بالقول : إن “أكثر الذين يقعون ضحية هم الفئة المراهقة الذين قد يندفعون بحسن النية في التجاوب مع هؤلاء، وعندما يقع الفأس على الرأس تبدأ سلسلة المعاناة والاستنجاد لذا الحذر من هذه الفئة التي تتفنن في التهديد بوضع الصور الشخصية أو تحميل الفيديوهات على النت بدافع الابتزاز المالي.”

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.