احذروا من استخدام (ليفة المواعين) لأكثر من أسبوع.. دراسة روسية تؤكد وجود المئات من الميكروبات والجراثيم بإسفنجة غسل الأواني

تعتبر (ليفة المواعين) أو إسفنجة غسل الأواني من الأشياء الأساسية التي تستخدمها المرأة في مطبخها بصفة يومية، ويعتقد الجميع أن تلك الإسفنجة من المفترض أن تكون نظيفة وخالية من الجراثيم والميكروبات، وأنها لا تسبب في حدوث أي عدوى أو أمراض، وهو ما أثبتت عكسه التحاليل والاختبارات التي أجراها خبراء الرقابة الصحية في روسيا.

دراسة روسية تؤكد وجود المئات من الميكروبات والجراثيم بإسفنجة غسل الأواني

أثبتت الدراسة التي أجراها خبراء الرقابة الصحية في روسيا، حول مصدر الجراثيم والميكروبات على الأدوات المستخدمة في المطبخ بصورة يومية؛ أن إسفنجة غسل الأواني تحمل ما يزيد عن 350 نوع من الميكروبات، والتي قد تتسبب في حدوث عدوى مرضية خطيرة.

وبتحليل عينات من إسفنج غسيل المواعين بعد استخدامه، توصل الخبراء إلى وجود البكتريا القولونية في أكثر من 77% من العينات التي تم تحليلها، وأن تلك البكتريا تتسبب في حدوث التهابات معوية حادة، كما توصلوا لوجود بكتريا المكورات العنقودية في 18% من العينات التي تم تحليلها، والتي تتسبب في حدوث إصابات جلدية مثل القوباء والداحس.

كما توصلت الدراسة إلى أن الأدوات المستخدمة في المطبخ مثل طاولة التقطيع الخشبية لتقطيع اللحوم والخضروات، وكذلك طاولة المطبخ، قد تكون مصدر لانتشار العدوى، ولتفادي العدوى المرضية، ينصح الخبراء بضرورة غسل لوح الفرم جيدا بعد الانتهاء من تقطيع اللحم، وعدم استخدامه لأي غرض آخر، كما نصحوا بتجنب استخدام إسفنجة غسل الأواني لأكثر من أسبوع، واستبدالها دائما لتجنب الإصابة بالأمراض.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.