إعانات ورصد مخالفات.. وزارة الأوقاف تُواجه كورونا بـ”المال والرقابة”

في إطار دورها المجتمعي وحرصها على مساعدة الأُسَر الأولى بالرعاية، خصوصًا في أوقات الأزمات والنوازل، أعلنت وزارة الأوقاف تخصيص إعانات وصلت جملتها إلى 56 مليون جنيه لمتضرري فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) الذي أصاب نحو 327 مصريًّا حتى أمس الأحد، بحسب بيان لوزارة الصحة والسكان.

وذكرت وزارة الأوقاف، في بيان لها اليوم الإثنين، أنها عززت إجراءاتها لغلق المساجد وحراسة الزوايا، لمنع الأهالي من فتحها خِلسة بعد قرار غلقها، إذ رصدت غرفة العمليات ما يزيد على 150 مخالفة للقرار خلال 3 أيام، فيما جاءت الإجراءات العقابية سريعة، كما أُلغيت بعثات الحج التي كانت قد تكفلت بها الوزارة هذا العام، ووجهت أموالها لمساعدة المتضررين من آثار كورونا.

وزارة الأوقاف تخصص إعانات للأسر الأولى بالرعاية

وأوضح الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن أغلب هذه الأموال التي خصصتها الزارة ستكون لمن فقد فرصة عمل من العمالة غير المنتظمة ومَن في حُكمهم من العاملين في المجالات التي تأثرت بالظروف الحالية، وسيجري ذلك من خلال التنسيق مع مجلس الوزراء، مشيرًا إلى صرف 6 ملايين لثلاث فئات مُسجلين على قوائم البر بمديريات الأوقاف وذلك قبل شهر رمضان 1441هـ، والفئات هي:

  • الأسر الأولى بالرعاية.
  • أصحاب الأمراض المزمنة.
  • المرأة المعيلة.

وكلفت مديريات الأوقاف على مستوى الجمهورية، اليوم الإثنين، جميع العمال في المساجد برفع شعيرة الأذان بصيغة النوازل التي تتضمن جملتي “ألا صلوا في بيوتكم.. ألا صلوا في رحالكم”، بدلا من “حي على الصلاة.. حى على الفلاح” لمنع المصلين من الحضور إلى المساجد، والامتثال لقرار الغلق.

إنهاء خدمة إمام مسجد بالمنيا

وفي هذا السياق، أنهى وزير الأوقاف، اليوم، خدمة إمام وخطيب مسجد الديروطية بمركز ديرمواس بمحافظة المنيا، لفتحه المسجد وأداء صلاتي المغرب والعشاء جماعة وترك المسجد مفتوحًا لأداء صلاة الجنازة.

إعانات ورصد مخالفات.. وزارة الأوقاف تُواجه كورونا بـ"المال والرقابة" 1

وقال الوزير فى بيان صحفي، إن الوزارة ستنهي خدمة كل مَن يخالف تعليمات غلق المساجد على الفور وبلا أي تردد في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم، وفي ضوء تأكيد دار الإفتاء المصرية وغيرها من المؤسسات الدينية على حرمة مخالفة تعليمات الأوقاف في ذلك، وحرمة الإصرار على إقامة الجماعة في المسجد في ظل هذه الظروف.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.