إسرائيل تُنتج أجهزة تنفس في مصانع صواريخ: إصابات كورونا كثيرة

حوّلت حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بعض خطوط إنتاج الصواريخ في شركة “إسرائيل لصناعات الطيران والفضاء”، لتصنيع أجهزة التنفس الاصطناعي، لمواجهة النقص في المعدات الطبية المستخدمة لعلاج مصابي فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).

يأتي ذلك في الوقت الذي ارتفعت فيه الإصابات بفيروس كورونا في إسرائيل إلى 5591 حالة، والوفيات 21 حالة، فيما أن هناك 97 من المصابين في حالة خطيرة، بحسب بيانٍ أصدرته وزارة الصحة في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء.

إسرائيل تنتج أجهزة تنفس في مصانع صواريخ

وفي سياق قيام إسرائيل بإنتاج أجهزة تنفس في مصانع صواريخ، قال نفتالي بينيت، وزير الدفاع في حكومة الاحتلال: إنه لا بد أن “تطور إسرائيل قدرات مستقلة في كل ما يتعلق بالتعامل مع جائحة كورونا، إذْ لا يمكن أن نظل نعتمد على الشراء من الدول الأخرى”، مشيرًا إلى أنه جرى تسليم أول 30 جهازًا إلى وزارة الصحة.

وسجلت دولة الاحتلال الإسرائيلي أول إصابة بفيروس كورونا في 21 فبراير الماضي، فيما يوضح أن معدل الإصابات يصل إلى 120 يوميًّا وهو رقم مرتفع نسبيا، ما يدفع السلطات الآن إلى دراسة فرض إغلاق كامل على بعض المدن التي سجلت معدلات مرتفعة من الإصابة بالفيروس.

إسرائيل تُنتج أجهزة تنفس في مصانع صواريخ: إصابات كورونا كثيرة 1

وقالت حكومة الاحتلال قبل نحو شهر: إن لديها نحو 50 من العلماء في المعهد البيولوجي يعكفون على تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد خلال أيام، ثم أعلنت بعدها بنحو أسبوعين أن هؤلاء العلماء يقتربون من تطوير اللقاح لكن الأمر يحتاج إلى سلسلة اختبارات وتجارب، وهو ما قد يمتد لأشهر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.