أول قرار من محكمة جنايات طنطا بشأن “ضحية التذكرة”

قررت محكمة جنايات طنطا، تأجيل محاكمة الكمسري المتسبب في مقتل اثنين من الفتيان بعد إجبارهما على أن يقفزوا من قطار “الإسكندرية/ الأقصر” إلى جلسة الـ15 من شهر فبراير المقبل، لتنفيذ طلبات الدفاع.

وكانت نيابة مركز طنطا في محافظة الغربية، قد اتهمت المدعو م. هــ، والذي يعمل مشرف قطار رقم 934 مكيف الذي يعمل على خط الإسكندرية الأقصر، بالقتل العمد وذلك بعدما ذكر في التحقيقات أنه أجبر اثنين من الفتيان على أن يقفزا من القطار السالف الذكر وهو في طريقه داخل قرية دفرة، التي تتبع مركز طنطا وذلك لأنهما لم يشتريا تذكرة القطار ولا يمتلكان حتى ثمن التذاكر، وأدى ذلك إلى أن أحدهم لقى حتفه على الفور، أما الفتى الآخر فلقد أصيب بمجموعة من الكسور الخطيرة، وفي تقريرنا التالي سنذكر الخلفية القانونية للحادثة وما هي العقوبات المتوقع أن ينالها مشرف القطار في حال إدانته، وفقًا للقانون المصري.

عقوبات قانونية تقع على الكمسري

يقول الدكتور أحمد مهران، أستاذ القانون العام ومدير مركز القاهرة للدراسات السياسية والقانونية، في معرض تعليقه على هذا الحادث، إن مشرف القطار يمكن إدانته باثنين من الجرائم وهي كالتالي: “جريمة القتل العمد وذلك بخصوص الفتى الذي لقى حتفه، وجريمة الشروع في القتل وذلك بخصوص الفتى الذي أصيب بمجموعة من الكسور الخطيرة”.

واستند مهران في فتواه القانونية إلى أن اللائحة القانونية التي تنظم سير العمل داخل قطاع سكك حديد مصر تؤكد أنه يمكن لمفتشي القطارات أن يقدموا مجموعة من الاستثناءات مع بعض المواطنين فيما يتعلق بثمن التذكرة، والاجراء القانوني الذي كان يجب فعله هو التحفظ على الشباب المخالف وتسليمهما في المحطىة الأولى التي يصل إليها لأنهما لم يرتكبا جريمة ولكن مخالفة ولابد أن يدفعا غرامة، ووفقًا للمادة 32 فمن المتوقع أن يواجه الكمسري عقوبة السجن المؤبد أو الإعدام لأنه ارتكب جريمتين ذات تعدد معنوي للجرائم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.