أماكن سرية داخل المسجد النبوي الشريف تعرف عليها وعلى حكاياتها ( صور)

عند زيارتك للمسجد النبوي الشريف لا تهتم إلا بالسلام على الرسول محمد عليه الصلاة والسلام والمرور على قبره فقط لكن للمكان أهمية تاريخية أخرى، وبه أماكن سرية – في الواقع يراها الجميع – لكن السريّة هنا تكمن في تاريخها الذي لا يهتم أحد بالحديث عنه أثناء الزيارة والصلاة في الروضة الشريفة المباركة، وفي تقريرنا هنا سنكشف تاريخ هذه الأماكن وإشاراتها بالصور.
هناك بعض الأعمدة في المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة لها أهمية خاصة، وبفضل الله حافظت المملكة العربية السعودية عليها حتى الآن وكتبت على كل عمود تاريخه الذي يميزه باللغة العربية الفصحى، لكن علينا أن نعرف أن اسم عمود باللغة العربية هو (اسطوانة) لذلك ستجدون مكتوب عليها اسطوانة وسنستخدم كلمة اسطوانة بدلًا من عمود
في تقريرنا التالي، وعلى الرغم من أهمية هذه الأعمدة من الناحية التاريخية إلا أنه من الأفضل التركيز على الصلاة والدعاء والعبادة بدلًا من الانشغال بها ويكفي معرفتها لتزيد ثقافتك.

1- اسطوانة (حنّان)

2

وهي اسطوانة ملاصقة للمحراب النبوي الشريف على الجانبا لأيمن، وهي بقعة مباركة هي موضع الجذع الذي بكى شوقًا للنبي صلى الله عليه وسلم، فلما بنى المسلمون له منبرًا سمع صوت بكاء جذع النخلة فنزل ووضع يده عليه وتوقف البكاء، وسمي (عمود حنّان) لأن الجذع حنّ للنبي صلى الله عليه وسلم.

2- اسطوانة عائشة (رضي الله عنها).

اسطوانة عائشة

3

ننتقل إلى العمود الآخر وهو (اسطوانة عائشة) رضي الله عنها، أم المؤمنين زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم، والعمود أيضًا اسمه (اسطوانة المهاجرين) أو (اسطوانة القرآن) لأن المهاجرين حينما هاجروا من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة كانوا يجلسون بالقرب من هذا المكان.
واستخدم النبي صلى الله عليه وسلم هذا المكان ليقيم صلواته قبل أن ينتقل إلى مكان (اسطوانة حنّان)، وسميت أسطوانة عائشة لأنها قالت رضي الله عنها (في هذا المسجد بقعة لو عرفوا الناس طبيعتها المباركة لاقترعوا على الصلاة عندها)، حتى أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحرص على الصلاة عندها، وهي في وسط الروضة الشريفة.

3- اسطوانة أبو لبابة (التوبة).

اسطوانة أبو لبابة
اسطوانة أبو لبابة

4

تسمى اسطوانة أبو لبابة أو اسطوانة التوبة، وسميت باسم هذا الرجل أبو لبابة (رفاعة بن عبد المنذر النقيب) وهو
أحد الصحابة، ونزلت فيه آية (يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول، وتخونوا أماناتكم، وأنتم تعلمون) (الآية 27
من سورة الآنفال)، وذلك لأنه ربط نفسه إلى ذلك المكان ملتمسًا المغفرة من الله سبحانه وتعإلى حتى عذره الله،
ونزلت فيه آية أخرى تقول (﴿ وَآخَرُونَ اعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ
اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ * خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * أَلَمْ
يَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ﴾) (الآيات 102-104 من
سورة التوبة).

وسبب ربطه لنفسه هو حينما حاصرت قبيلة (بني قريظة) اليهودية قالوا للرسول بْعَثْ إِلَيْنَا أَبَا لُبَابَةَ نَسْتَشِيرُهُ فِي أَمْرِنَا، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وآله ): ” يَا أَبَا لُبَابَةَ ائْتِ حُلَفَاءَكَ وَ مَوَالِيَكَ، فَأَتَاهُمْ. فَقَالُوا لَهُ: يَا بَا لُبَابَةَ مَا تَرَى، أَ نَنْزِلُ عَلَى حُكْمِ رَسُولِ اللَّهِ (صلى الله عليه وآله)؟ فَقَالَ: انْزِلُوا وَ اعْلَمُوا أَنَّ حُكْمَهُ فِيكُمْ هُوَ الذَّبْحُ، وَ أَشَارَ إِلَى حَلْقِهِ.
ثُمَّ نَدِمَ عَلَى ذَلِكَ، فَقَالَ خُنْتُ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ، وَ نَزَلَ مِنْ حِصْنِهِمْ، وَ لَمْ يَرْجِعْ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ (صلى الله عليه وآله )، وَ مَرَّ إِلَى الْمَسْجِدِ، وَ شَدَّ فِي عُنُقِهِ حَبْلًا ثُمَّ شَدَّهُ إِلَى الْأُسْطُوَانَةِ الَّتِي كَانَتْ تُسَمَّى أُسْطُوَانَةَ التَّوْبَةِ، فَقَالَ لَا أَحُلُّهُ حَتَّى أَمُوتَ، أَوْ يَتُوبَ اللَّهُ عَلَيَّ.
فَبَلَغَ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وآله )، فَقَالَ: ” أَمَا لَوْ أَتَانَا لَاسْتَغْفَرْنَا اللَّهَ لَهُ، فَأَمَّا إِذَا قَصَدَ إِلَى رَبِّهِ فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِ “.
وَ كَانَ أَبُو لُبَابَةَ يَصُومُ النَّهَارَ وَ يَأْكُلُ بِاللَّيْلِ مَا يُمْسِكُ رَمَقَهُ، وَ كَانَتْ بِنْتُهُ تَأْتِيهِ بِعَشَائِهِ، وَ تَحُلُّهُ عِنْدَ قَضَاءِ الْحَاجَةِ.
فَلَمَّا كَانَ بَعْدَ ذَلِكَ وَ رَسُولُ اللَّهِ فِي بَيْتِ أُمِّ سَلَمَةَ نَزَلَتْ تَوْبَتُهُ.
فَقَالَ: ” يَا أُمَّ سَلَمَةَ قَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى أَبِي لُبَابَةَ “.
فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَ فَأُؤْذِنُهُ بِذَلِكَ؟
فَقَالَ: ” لَتَفْعَلَنَّ “.
فَأَخْرَجَتْ رَأْسَهَا مِنَ الْحُجْرَةِ، فَقَالَتْ: يَا أَبَا لُبَابَةَ أَبْشِرْ قَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَيْكَ.
فَقَالَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ.
فَوَثَبَ الْمُسْلِمُونَ يَحُلُّونَهُ.
فَقَالَ: لَا وَ اللَّهِ حَتَّى يَحُلَّنِي رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وآله) بِيَدِهِ.
فَجَاءَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وآله )، فَقَالَ: ” يَا أَبَا لُبَابَةَ قَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَيْكَ تَوْبَةً لَوْ وُلِدْتَ مِنْ أُمِّكَ يَوْمَكَ هَذَا لَكَفَاكَ “.
فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَ فَأَتَصَدَّقُ بِمَالِي كُلِّهِ؟
قَالَ: ” لَا “.
قَالَ: فَبِثُلُثَيْهِ؟
قَالَ: ” لَا “.
قَالَ: فَبِنِصْفِهِ؟
قَالَ: ” لَا “.
قَالَ: فَبِثُلُثِهِ؟
قَالَ: ” نَعَمْ “.

4- اسطوانة السرير

5

والمقصود بالسرير هنا مكان نوم النبي صلى الله عليه وسلم، وقيل أنه كان يعتكف هنا أيضًا، ثم ينام في وقت النوم، وكان له منصة من جريد النخل،  تستخدم لينام عليها،  وتقع شرق اسطوانة التوبة وتلتصق بالشباك المطل على الروضة الشريفة.

5- أسطوانة الحرس

6

وهي خلف اسطوانة السرير من الجهة الشمالية، وسميت بهذا الاسم حيث كان يجلس بجانبها الصحابي علي بن أبي طالب رضي الله عنه، يحرس النبي عليه الصلاة والسلام، وبقية الحرس منهم سعد بن أبي وقاص، وسعد بن عبادة، وابنه قيس بن سعد بعن عبادة، وبلال ابن رباح، رضي الله عنهم جميعًا، حتى نزل قول الله سبحانه وتعإلى ” يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ” [المائدة/67]

6- اسطوانة الوفود

11

10

وهو مكان وصول وفود النبي عليه الصلاة والسلام، وهم نواب عن قبائلهم، كانوا يلتقون بالنبي عليه الصلاة والسلام، ليعلمهم الإسلام، وتقع شمال اسطوانة الحرس، ويمين اسطوانة السرير.

7- اسطوانة التهجد

اسطوانة التهجد

تهجد 1

تهجد 2

يقال أن هذا المكان الذي كان ينشر النبي عليه الصلاة والسلام سجادة الصلاة، ويتهجد بعدما تغادر الناس، وهناك عادة اشارة لذلك المكان على أنه مكان للتهجد، لكن تم الآن اخفاءه بخزانة كتب كم ترون في الصورة أعلاة، لكن إليكم صورة تاريخية أخرى تريكم ما هو مخفي وراء خزانة الكتب.

8 – اسطوانة جبريل

في هذا المكان كان ينزل الملاك جبريل لزيارة النبي عليه الصلاة والسلام، واليوم لا يمكن رؤيته فهو يقبع داخل الغرفة المقدسة للنبي صلى الله عليه وسلم.

 وتسمى باسطوانة مقام جبريل، وهي في الحجرة عند الزاوية الغربية إلى الشمال بينها وبين اسطوانة الوفود، وهي ملاصقة بشباك حجرة النبي عليه الصلاة والسلام.

وهناك اسطوانات أخرى لها أسماء أيضًا تدل على حدود المسجد النبوي الشريف القديم.

99

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.