أصحاب أجهزة الآيفون قد يحصلون على نصف مليار دولار، تعرف على التفاصيل

ذكرت صحيفة “نيوروك تايمز” الأمريكية أنه من الممكن القيام بعملية تعويض من شركة Apple لحاملي هواتف الآيفون وذلك في إطار حل أزمتها التي تتعلق بقضية ترجع إلى عام 2017 حيث إتهمت الشركة بقيامها بالعمل على إبطاء نماذج بطاريات الهواتف القديمة من الآيفون, وذلك بإدعاء التهمة أن الشركة قد تعمدت فعل ذلك بهدف إجبار الزبائن على شراء النسخ المستحدثة التي كانت في وقت التهمة (حسب زعم الصحيفة الأمريكية), قد تتراوح قيمة التعويضات من 320 إلى 500 مليون دولار مقسمة لكل عميل بقيمة 25 دولار , المزيد من التفاصيل أدناه :-

تفاصيل القضية المتهمة بها آيفون

القضية ترجع إلى عام 2017, وقد تم إثباتها كما وتم إنشائها بعد تلقي العديد بل كماً هائل من الشكاوي من قبل مستخدمي آيفون أن الشركة تتعمد وضع بطاريات تضعف مع مرور الوقت وذلك لإجبار العملاء على شراء نماذج الآيفون الحديثة, ونعرض لكم هنا ترجمة لأحد أهم الشكاوي التي وصلت لآيفون تحتوي على النص الآتي: (لو أن شركة آيفون قد أبلغتنا الحل لمشكلة ضعف البطارية مع مرور الوقت والذي هو واحد فقط ألا وهو أن نقوم بشراء بطاريات جديدة بين كل فترة, لما إشترينا هواتفها بالأساس, ولكن الشركة تتعامل بتحايل مع مستخدميها لكسب ربح فائق فقط وعدم تقديم جودتها المعهودة…) قد يتبين لنا كافة تفاصيل الشكاوي الأخرى التي كان الموضوع يتركز عليها من خلال نص هذه الشكوى .

توزيع التعويض كالتالي :-

سيحصل أصحاب هواتف “آيفون”، الذين تم تسميتهم في الدعوى الجماعية، على ما يقارب 3500 دولار لكل واحد منهم، بينما سيتم توزيع ما تبقى من أموال التسوية على مالكي طرازات هواتف “آيفون 6″ و”آيفون 6 إس” و”آيفون 7″ و”آيفون إس إي”، الذين يستوفون شروط الأهلية المتعلقة بنظام التشغيل لديهم.

ويمكن أن يزيد أو ينقص مبلغ 25 دولار، اعتمادا على عدد المطالبات المرفوعة، وأي رسوم ومصروفات قانونية إضافية أقرتها المحكمة.

قد يهمك

لكن، لا يزال يتعين على القاضي الفيدرالي في سان خوسيه، كاليفورنيا، الموافقة على دفع “أبل” لتلك التسوية المالية، بحسب وكالة “أسوشيتد برس” للأنباء.

وأتهم عملاء “أبل” في ديسمبر/ كانون الأول 2017، أنها أبطأت بطاريات هواتفهم، لإجبارهم على شراء هواتف جديدة، لكن الشركة ردت وقتها بأنها تهدف إلى معالجة مشاكل بطاريات الليثيوم أيون القديمة، التي من شأنها أن تعمل على إغلاق الهواتف بشكل مفاجئ .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.