أسعار النفط تنهار .. من الرابحون والخاسرون من تراجع سعر البترول؟

أسعار النفط شهدت تراجعا خلال الأيام الماضية بعدما أقدمت أرامكو على خفض سعر النفط في صفقات إبريل المقبل ردا على قرار روسيا زيادة الإنتاج.

سبب تراجع أسعار النفط

قبل حوالي عامين ونصف شهد سعر النفط عالميا تراجعا كبيرا فسارعت دول النفط الكبرى داخل منظمة ازيك إلى بحث الأمر مع الدول الكبرى خارج المنظمة وتم الاتفاق على خفض إنتاج النفط لضمان استقرار سعر النفط عند مستوى مقبول.

السعودية وروسيا يقودان سعر النفط

وعلى مدى السنوات الأخيرة قادت السعودية باعتبارها أكبر منتج النفط في العالم وروسيا باعتبارها أكبر منتج النفط من خارج أوبك عمليات تحديد سعر النفط وكان ثمن برميل النفط أحد الامور التي يتم بحثها بين قادة البلدين.

انهيار أسعار النفط

ومؤخرا فشلت السعودية وروسيا في التوصل إلى اتفاق بشأن تحديد سعر برميل النفط حيث قررت روسيا الانسحاب من اتفاق خفض الإنتاج وزيادة حصتها من إنتاج البترول وردت السعودية بإجراء صعب للغاية حيث قامت بخفض سعر النفط بشكل كبير وصلت حوالي  6 دولار في البرميل ووجهت السعودية هذه التخفيضات إلى السوق الآسيوية.

تراجع أسعار النفط من الخاسر ومن الكسبان

لاشك أن هناك مستفيدين من تراجع سعر النفط خاصة الدول المستهلكة وعلى رأسها الهند والصين أما أكبر الخاسرين فهي الدول المنتجة حيث إن تراجع سعر النفط سوف يفقدها العديد من الإيرادات التي كانت ستدخل خزينة الدولة فمثلا السعودية تنتج حوالي ١٠ مليون برميل نفط في اليوم وتخفيض سعر برميل النفط ٤ دولارات يمثل خسارة فادحة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.